21:06 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    لفت وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في حديثه لشباب روسيا أثناء مشاركته في ندوة إلكترونية نظمتها جمعية "زنانيه" (المعرفة) الروسية، إلى أعمال بطولية للعسكريين الروس في سوريا.

    أنتجت الصناعة السينمائية الروسية أخيرا فيلما روائيا بعنوان "السماء" يسلط الضوء على أعمال بطولية لاثنين من أفراد القوات الجوية الروسية في سوريا.

    وقال الوزير شويغو في كلمته أمام متتبعي ومشاهدي فعاليات الندوة إن فيلم "السماء" يحكي قصة الطيار الروسي أوليغ بيشكوف وزميله الملاح كونستانتين موراختين.

    وسقطت طائرتهما "سو-24" شمالي سوريا في يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015. وتمكنا من مغادرة طائرتهما المشتعلة، هابطين بالمظلة. ولقي الطيار أوليغ بيشكوف مصرعه أثناء هبوطه بالمظلة بعد أن أطلق المسلحون النار عليه بينما وصل الملاح كونستانتين موراختين إلى الأرض سالما وتم إنقاذه.

    وقال الوزير شويغو إنه (كونستانتين موراختين) وجد نفسه في مكان وجود الإرهابيين، وكان بإمكانه أن يسلم نفسه إليهم لكي يبقى حيا، ولكنه لم يفعل ذلك وبذل ما بوسعه لكيلا يقع في أسرهم وأخطر القوات الصديقة بمكان وجوده. وهب عناصر القوات الخاصة لمساعدته وأنقذوه.

    بينما نال جميع قتلة الطيار أوليغ بيشكوف جزاءهم في وقت لاحق.

    وحكى الوزير شويغو قصة الطيار الروسي الآخر الذي قام بأعمال بطولية في سوريا، مشيرا إلى أن الطيار الرائد رومان فيليبوف قفز من طائرته بعد إصابتها هابطا بالمظلة، ولكنه نزل إلى أراض يسيطر عليها الإرهابيون. ورفض الاستسلام وظل يطلق النار عليهم حتى الطلقة الأخيرة، ثم فجر نفسه بقنبلة يدوية.

    وحكى الوزير شويغو أيضا قصة جنود القوات الخاصة الذين أصبحوا في وضع صعب عندما تمكن الإرهابيون من محاصرتهم وأصيب جميعهم بجروح ولكنهم استمروا في مقاومة المهاجمين، منتظرين مجيئ الرفاق. واحتاط قائدهم لاحتمال الوقوع في أسر المعتدين، فوضع قنبلة يدوية في يده ويد كل منهم رغم إيمانه بوصول الرفاق لإنقاذهم، وجاء الرفاق، وفكوا الحصار.

    انظر أيضا:

    حلويات للأطفال السوريين... الجيش الروسي ينقل طرود الطعام شمال شرقي سوريا
    الجيش الروسي يقدم مساعدات لسكان شمالي شرق سوريا... فيديو
    الجيش الروسي يستخدم "الهياكل الخارجية" في سوريا...صور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook