15:08 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد مصدر في المجمع الصناعي العسكري أن الطائرات الروسية الهجومية المسيرة أكدت قدرتها على إصابة أهداف أرضية بذخيرة غير موجهة من ارتفاعات عالية وبدقة مركزة بفضل استخدام نظام تصويب جديد.

    وقال المصدر: الطائرة بدون طيار "أوريون"، ضمن مدى الاختبارات القتالية الأخيرة، أصابت هدفًا من نوع "دبابة" من ارتفاع 4 كيلومترات إصابة مباشرة بقنبلة جوية غير موجهة وزنها 100 كيلوغرام.

    وأضاف المصدر أن نظام الرؤية والملاحة الذي تم إنشاؤه خصيصًا لـ"أوريون" يضمن انحرافا عن الهدف، للقنابل غير الموجهة التي تسقط من ارتفاع عدة كيلومترات، لا يزيد أقصاه عن 10 أمتار.

    وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف
    © Sputnik . Press service of the Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation
    مفهوم جديد لاستخدام الطائرات بدون طيار

    كما أوضح الخبير الرائد في مجال المركبات الجوية غير المأهولة (المسيرة) دينيس فيدوتينوف لـ"سبوتنيك"، بأن "أنظمة الرؤية والملاحة المصممة للاستخدام الفعال للذخائر غير الموجهة كانت تستخدم سابقًا في الطائرات المأهولة. نحن نتحدث بشكل خاص عن نظام "Hephaestus" الذي أثبت فعاليته في سوريا والمثبت على "سو-24 إم".

    وأضاف الخبير: "الآن نرى نهجًا مشابهًا فيما يتعلق بأنظمة الطائرات بدون طيار. يمكن أن يقلل بشكل كبير من تكلفة الضربات ضد الأهداف الأرضية مع الحفاظ على معدلات دقة عالية بما فيه الكفاية".

    وأشار المتخصص إلى أن النهج المعتاد في العالم اليوم هو تجهيز الطائرات بدون طيار بأسلحة صاروخية وقنابل عالية الدقة فقط، لكن إنتاج مثل هذه الأسلحة مكلف للغاية، مما يشكل رادعًا لاستخدامها على نطاق واسع.

    وأضاف فيدوتينوف: "الأسلحة غير الموجهة أرخص بكثير، بالإضافة إلى كونها حلاً شائعًا مع الطائرات الأخرى، بما في ذلك الناقلات المأهولة، يتم إنتاجها على دفعات أكبر بكثير، مما يجعلها في متناول الجميع. ويمكن أن يؤدي استخدام هذا النهج للطائرات بدون طيار الهجومية إلى زيادة المرونة في تصرفات القوات المسلحة الروسية، بالإضافة إلى أنها توفر مزايا مفيدة للطائرات الروسية بدون طيار في سوق السلاح العالمي".

    تنتمي "أوريون" إلى فئة المركبات الجوية غير المأهولة الهجومية على ارتفاعات متوسطة والتي تطير لمسافات طويلة.

    يبلغ أقصى وزن للإقلاع 1150 كيلوغرامًا وسرعة إقلاعها 200 كيلومتر في الساعة، وأقصى ارتفاع طيران لها 7 كيلومترات، ويمكن للجهاز البقاء في الهواء لمدة تصل إلى يوم واحد، وتبلغ الحمولة القصوى للطائرة 200 كيلوغرام.

    بالإضافة إلى القنابل غير الموجهة، فإن "أوريون" قادرة على حمل قنابل موجهة وصواريخ موجهة، على وجه الخصوص، صواريخ "فيخر - إم" المطورة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook