18:57 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت مصادر عسكرية ودبلوماسية لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، الاثنين، إن "القصف الإسرائيلي"، الذي استهدف مقري اللوائين 155 و65، المختصّين بالأسلحة الاستراتيجية والصواريخ البعيدةالمدى في "القطيفة" ومحيط "يبرود"، و"قارة" في القلمون، "لا يستهدف، كما يُقال، منع وصول أسلحة كاسرة للتوازن إلى حزب الله في لبنان".

    وأكدت المصادر للصحيفة أن "إسرائيل والعالم" يدركان أن هذه الصواريخ لا تشَكل، في مواقعها الحالية في شمال سوريا ووسطها، خطراً على إسرائيل، مشيراً إلى أن "الهدف من الغارات ضرب الداخل السوري، وتحديداً مناطق المعارضة في أقصى الشمال ومحيط حلب تزامُنا مع الاستعدادات السورية الجارية، لاستعادة مدينتي إدلب وجسر الشغور وإبعاد الخطر عن الساحل السوري ومدنه".
    وقالت المصادر، إن من مصلحة إسرائيل استمرار عمليات الكر والفَر بين طرفَي النزاع في سوريا، مؤكدة أن إسرائيل لا ترتاح كثيراً إلى سيطرة "جبهة النصرة" وغيرها على إدلب وجسر الشغور بعد وضع اليد على آخر المعابر السورية على الحدود الأردنية في الجنوب السوري، مشيرة إلى أن "تل أبيب" ترغب في استمرار المواجهة، من دون أن يتمكن أحد من الطرفين حسم المعركة.

    انظر أيضا:

    طائرة إسرائيلية تقتل 4 متشددين على الحدود مع سوريا
    الولايات المتحدة ستزود إسرائيل بمقاتلات "إف - 35" الجديدة من الجيل الخامس
    نافذة على لبنان- الجيش اللبناني يتصدى ببطولة للمجموعات الإرهابية في جرود البقاع
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook