07:43 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    سامح شكري

    وزير الخارجية الألماني يبحث في مصر "الأزمات" في المنطقة العربية

    © AP Photo/ Petros Karadjias
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 120 0 0

    ذكرت وزارة الخارجية الألمانية، الإثنين، أن زيارة فرانك فالتر شتاينماير إلى مصر، تستهدف الوقوف على الوضع السياسي الداخلي، انطلاقاً من أهمية دور مصر في السياسة الخارجية والإقليمية.

    وقال بيان لوزارة الخارجية الألمانية، أن "التشاور مع مصر أمر لا غنى عنه في رحلة البحث عن حلول للأزمات العميقة في المنطقة، بدءاً من ليبيا، مروراً بسوريا، ووصولاً إلى اليمن".

    وكان شتاينماير وصل القاهرة مساء أمس، في زيارة تستغرق يومين، يلتقي خلالها نظيره المصري سامح شكري، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، إلى جانب عدد من ممثلي المجتمع المدني والأحزاب السياسية المصرية.

    وتطرقت مباحثات شتاينماير في القاهرة إلى الوضع في منطقة الشرق الأوسط في ظل التطورات الراهنة، وبصفة خاصة استشراء التنظيمات الإرهابية في المنطقة، باعتبار إنها تمثل تهديداً للعالم بأسره، وليس لدول الشرق الأوسط  فحسب، وضرورة تكثيف التحرك الثنائي والإقليمي والدولي للقضاء عليها.

    وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية، بدر عبد العاطي، في بيان له، أن الوزير شكري أكد علي الترابط القائم بين التنظيمات الإرهابية، سواء علي المستوي الفكري او الأيديولوجي او العملياتي، ما يتطلب التعامل معها دون إستثناء، ووفق منهج يتسم بالشمولية.

    كذلك بحث الوزيران الأوضاع في ليبيا في ظل التطورات السياسية والأمنية الجارية وما وصلت اليه جهود المبعوث الاممي برناندينو ليون من نتائج للتوصل الي حل سياسي توافقي بين الأطراف الليبية المعنية. وتناول اللقاء الوضع في اليمن بمختلف جوانبه، والأوضاع في العراق وسبل الحفاظ علي وحدته، وما يتطلبه ذلك من إشراك جميع القوي العراقية في العملية السياسية دون استثناء وبغض النظر عن أية اعتبارات دينية او طائفية.

     كما بحث الوزيران "الأزمة السورية"، وأهمية التوصل إلي حل سياسي، وسبل منع وصول المقاتلين الأجانب.

     

    انظر أيضا:

    شكري: حرص عربي على الحل السياسي للأزمة السورية
    شكري: القمة العربية تناقش إنشاء قوة عسكرية مشتركة
    الكلمات الدلالية:
    المانيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik