09:26 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    كارثة إنسانية في اليمنكارثة إنسانية في اليمناللاجئون اليمنيوناللاجئون اليمنيين

    "أوكسفام": ثلثا الشعب اليمني بلا مياه نظيفة وكارثة صحية محدقة

    © AP Photo/ Hani Mohammed © AP Photo/ Hani Mohammed © AP Photo/ Mosa'ab Elshamy © AP Photo/ Mosa'ab Elshamy
    1 / 4
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قالت منظمة "أوكسفام" إن استمرار القتال الدائر في اليمن أدى إلى حرمان أكثر من 16 مليون مواطن يمني، (ما يعادل ثلثي الشعب اليمني) من مياه الشرب النظيفة، وهو ما ينذر بكارثة صحية محدقة بالبلاد.

    وقالت المنظمة في بيان أصدرته، الثلاثاء، إن "تدمير مرافق مياه الشرب دفعت اليمنيين لشرب مياه غير آمنة، ما يهددهم بأمراض خطيرة مثل الملاريا، والكوليرا، والإسهال".

    وتضمن بيان "أوكسفام"، وهي منظمة خيرية تأسست عام 1942 وتعمل في أكثر من 90 بلداً، إشارة إلى حفر ملايين اليمنيين آبار غير آمنة للمياه، وإلى اعتماد آخرين على المياه المحملة في شاحنات، وهو خيار لم يعد متاحاً للجميع بسبب نفص الوقود.

    كما تشير المعلومات، التي جمعتها "أوكسفام" من 4 محافظات يمنية، إلى ارتفاع أسعار المياه التي تحضرها الشاحنات إلى 3 أضعاف، بينما تحتاج الشاحنات إلى 4 أو 5 أيام لتوصيل المياه إلى داخل مدينة تعز (شمال شرق اليمن) بناءً على إفادات من أهالي المدينة.

    وحذّر مدير برنامج اليمن بمنظمة "أوكسفام"، غريس عمر، من استمرار الوضع على ما هو عليه في اليمن، قائلاً إن "لم يكن استمرار القتال، ونقص الوقود والخدمات الصحية، وانعدام النوم بسبب التفجيرات المستمرة كافياً، فإن ثلثي الشعب اليمني- أي ما يعادل عدد سكان برلين، ولندن، وباريس، وروما مجتمعين- يعانون الآن من مخاطر انعدام المياه النظيفة ومرافق الصرف الصحي، ويعيشون تحت أكوام القمامة ومواسير الصرف الصحي المكسورة".

    ونقل بيان "أوكسفام" عن بعض النازحين من صعدة (وسط اليمن) قولهم إن "أكثر من 15 ألف شخص في تلك المناطق لا يجدون المياه. وبالإضافة إلى ذلك طلب القائمون على 11 محافظة يمنية، منها عدن والحديدة وصنعاء، من المنظمات الإنسانية أكثر من مليوني لتر من الوقود لتشغيل مضخات المياه التي تخدم ملايين اليمنيين الذين يعتمدون على مرافق المياه الحكومية.
    كما دعا عمر إلى وقف فوري لإطلاق النار في اليمن وفتح ممرات تجارية لتزويد اليمنيين بالاحتياجات الأساسية ومساعدتهم في ترميم البنية التحتية ومرافق المياه، محذراً من أنه دون ذلك ستحل على اليمن كارثة صحية، تضيف مأساة جديدة لما يعانيه اليمنيون بالفعل.

    وتستمر الضربات الجوية التي يشنها تحالف عربي إسلامي تقوده السعودية ضد جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) في اليمن للأسبوع السابع على التوالي، تخللته هدنة إنسانية لمدة 5 أيام وصفتها الأطراف الدولية بأنها كانت "غير كافية".

    وأُعلن بالأمس تأجيل حوار الأطراف اليمنية الذي كان من المفترض عقده في جنيف برعاية الأمم المتحدة الخميس المقبل إلى أجل غير مسمى، تاركاً مصير الصراع اليمني غير محسوم.

    انظر أيضا:

    اليمن ... غموض في المشهد وتعثر في الحل السياسي
    آلاف القتلى والجرحى المدنيين في اليمن منذ بدء عملية "عاصفة الحزم"
    وفد من منظمة "هيومن رايتس ووتش" يزور مناطق في صعدة شمال اليمن
    رغم الهدنة ...القتال يعيق وصول المساعدات للمتضررين في اليمن
    مسؤول إيراني يصف الأوضاع في اليمن بـ"كارثة القرن الإنسانية" ويحمل السعودية المسؤولية
    الكلمات الدلالية:
    التحالف العربي, إعادة الأمل, عاصفة الحزم, تعز, عدن, صعدة, صنعاء, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik