09:47 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    "حصل مستشار الأمن القومي لغني على الطلب النهائي بالاستسلام، من رجل مطلوب لأمريكا بصفته إرهابيا"... لعل هذه العبارة هي الأبرز في شهادة مسؤول أفغاني كبير عن اللحظات الأخيرة قبل سقوط العاصمة الأفغانية.

    فبحسب شهادة قدمها مسؤول كبير في الحكومة الأفغانية، لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، فإن من طلب الاستسلام من الرئيس أشرف غني، وتسليم كابل بلا قتال كان "خليل حقاني"، أحد المطلوبين لأمريكا، من حيث كونه محسوبا على شبكة تنتمي للـ"قاعدة" (التنظيم الإرهابي المحظور في روسيا).

    يقول: "عندما بدت كابول غير مستقرة، ساعدت الولايات المتحدة في التركيز على التفاوض حول تسويات من شأنها أن تؤدي إلى تنحي غني والانتقال من العاصمة"، ويؤكد أن الرئيس الأفغاني وافق على المغادرة من أجل ضمان السلام.

    وبرر المسؤول توجه غني نحو الموافقة قائلا: "القلق كان حدوث حرب داخل مدينة يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة"، مؤكدا: "كنا نعلم أنه إذا غادر غني، فإن المدافع ستصمت".

    ويروي كيف أن حركة طالبان كانت تدرك ما تفعله، وتستغل التوقيت، قائلا: "وكان من المقرر عقد المحادثات يوم الاثنين، في قطر، لكن طالبان ضربت ضواحي كابل، الأحد!".

    ويتابع: "ثم حصل مستشار الأمن القومي لغني على الطلب النهائي بالاستسلام، من رجل مطلوب لأمريكا بصفته إرهابيا، وهو خليل حقاني".

    وينتمي حقاني بحسب "سي إن إن" إلى شبكة محسوبة على القاعدة، ويعتبر مفاوض طالبان (الحركة المحظورة في روسيا) منذ فترة طويلة.

    وعن طبيعة خروج الرئيس الأفغاني روى المسؤول أنه فر إلى ترمذ في أوزبكستان، لليلة واحدة، ثم إلى دبي حيث هو الآن، مؤكدا أنه "لم يكن معه مال.. كانت معه الملابس التي كان يرتديها فقط".

    وعزا المسؤول الأفغاني الانهيار السريع الذي شهدته العاصمة كابل إلى عدم القراءة الدقيقة لما تقوم به حركة طالبان والتقليل من شأنها.

    قال: "إنهم قللوا من شأن الصفقات السياسية المحلية والقبلية التي أبرمتها طالبان لتسهيل تقدمهم، وأملوا بحسب النصيحة الأمريكية بأن يتراجعوا ويعيدوا الاصطفاف في المدن"، لكنه أكد أن "المدن، مثل قندهار الحيوية، سقطت قبل أن يتمكنوا من ذلك".

    وفيما بدا أنه لوم لعدم القراءة الدقيقة للأحداث قال: "لقد قللوا أيضا من تأثير الانسحاب الأمريكي على الروح المعنوية".

    ** تعرف على المزيد من أخبار حركة طالبان على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    "طالبان" تشكل لجنة للتواصل مع وسائل الإعلام وحل مشكلاتها
    مسؤول في طالبان: لم نخطف أي أجنبي لكننا نستجوب بعضهم
    رئيسة المفوضية الأوروبية: لم نعترف بـ "طالبان" ولا نجري محادثات سياسية معها
    رئيس المكتب السياسي لـ"طالبان" يستعرض وعدد من قادة الحركة جهود تشكيل حكومة أفغانية جديدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook