03:07 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدأت السلطات الإسرائيلية، اليوم الأحد، سماع الشهود في حادث التدافع الذي وقع في أبريل/ نيسان الماضي، في موقع للحج اليهودي، وأسفر عن مقتل 45 شخصا بينهم أمريكيون وكنديون، حسب رويترز.

    وكان عشرات الآلاف من اليهود الأرثوذكس المتشددين قد تجمعوا في مقبرة الحاخام الحكيم شمعون بار يوشاي، بالجليل، في الـ 30 من أبريل الماضي، لحضور مهرجان "لاغ بعمر" السنوي الذي يتضمن الصلاة طوال الليل والأغاني والرقص الغامض.

    وخلال مراسم الاحتفال، اندفع جزء من الحشد إلى نفق ضيق وخُنق 45 رجلاً وصبيًا أو دهسوا.

    واعتبرت هيئة الرقابة الحكومية الإسرائيلية منذ سنوات أن موقع جبل ميرون خطير، على الرغم من أن عدد المصلين في الموقع هذا العام كان أقل مما كان عليه في السنوات السابقة، إلا أنه كان لا يزال يتجاوز عدد المصلين المسموح به في ذلك هذا الوقت بسبب قيود كورونا.

    وكان بعض الإسرائيليين قد تساءلوا عما إذا كانت الحكومة السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو والشرطة مترددة في زيادة الحد من حجم الحشد بسبب ضغوط من زعماء أرثوذكس متطرفين.

    وقد وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بينيامين نتنياهو بإجراء تحقيق شامل، لكن حكومته، التي تضم وزراء متدينين، لم تتخذ أي إجراء رسمي قط، إلى أن اندلعت الحرب كبيرة بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية المسلحة بعد أقل من أسبوعين.

    ** تابع المزيد من أخبار إسرائيل اليوم على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    إيران تعلق مجددا على "اتهامها بلا دليل" بشأن حادث السفينة الإسرائيلية
    حادث الضفة وتهديدات غزة... هل تستعد إسرائيل لمواجهة جديدة مع الفلسطينيين؟
    بعد حادثة الناقلة الإسرائيلية... هل تنفذ واشنطن تهديداتها لإيران برد "وشيك"؟
    بريطانيا تستدعي السفير الإيراني على خلفية حادثة الهجوم على السفينة الإسرائيلية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook