22:49 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدأ، اليوم الجمعة، في العاصمة النمساوية فيينا، النظر في قضية تعويض ضد الحكومة النمساوية بسبب تفشي وباء كورونا.

    ووفقا لـ"رويترز"، فإن هذه القضية تعد أول دعوى قضائية من بين أكثر من اثنتي عشرة دعوى مدنية رفعتها مجموعة حقوق المستهلك.

    وقد تقدمت بهذه القضية أرملة وابن رجل توفي بعد تعرضه لفيروس كورونا في إيشغل، طالبة تعويضا مقداره 100 ألف يورو، (117780 دولارًا) من الحكومة النمساوية.

    وتقول جمعية حماية المستهلك الخاصة (في إس في)، التي رفعت القضية ضد الحكومة، إن السلطات أساءت التعامل مع الاستجابة لتفشي المرض، وربما استسلمت لضغوط قطاع السياحة حتى لا تتحرك في البداية.

    لكن السلطات في مقاطعة تيرول ترد بأنها استجابت بشكل مناسب بالنظر إلى ما كان معروفًا في ذلك الوقت.

    وكان تفشي المرض في إيشغل، هو الأكبر في النمسا وساعد في انتشار الفيروس في جميع أنحاء أوروبا.

    وأصيب مئات النمساويين بالعدوى ويقول آلاف السياح الأجانب إنهم أصيبوا بالفيروس أيضًا حيث وجد الفيروس أرضًا خصبة في حانات ما بعد التزلج المزدحمة في المنتجع، وهي نقطة ساخنة للحفلات وصفت نفسها بـ "إيبيزا جبال الألب".

    وتم اكتشاف الحالة الأولى في إيشغل في الـ7 من مارس/ آذار 2020، بعد أيام من إعلان أيسلندا إصابة السياح هناك، وبعد 11 يومًا من تأكيد الإصابة الأولى في النمسا.

    وقالت وكالة الصحة العامة النمساوية منذ ذلك الحين، إنها تعتقد أن الفيروس وصل إلى إيشغل في وقت سابق، في الـ 5 من فبراير/ شباط.

    ** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    البرازيل تريد وقف تلقيح المراهقين من كورونا إثر حالة وفاة بعد التطعيم بلقاح فايزر
    طبيب يشرح سبب خطورة ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي بعد الإصابة بفيروس كورونا
    الإمارات تستعين بحيوان لديه القدرة على اكتشاف إصابات كورونا
    البيت الأبيض يسعى للحديث مع نيكي ميناج بسبب معلومات نشرتها عن لقاح كورونا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook