08:51 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مرّ الرئيس جو بايدن بأسبوع عصيب مليء بالنزاعات، من مشروع قانون ميزانية البنى التحتية الذي بلغت القيمة المرصودة له 1.2 تريليون دولار، إلى استجواب المشرعين للقادة العسكريين بخصوص إخلاء الولايات المتحدة لقواعدها في أفغانستان.

    وزادت نائب الرئيس كامالا هاريس من الطين بلة، حين ردت أثناء وجودها في جامعة "جورج ميسون" على تعليق طالبة تتهم فيه إسرائيل ب"الإبادة العرقية"، حيث ردت هاريس على الطالبة: "يتعلق الأمر بحقيقة أن صوتك، ومنظورك، وتجربتك، وحقيقتك لا ينبغي قمعها، ويجب سماعها" حسبما أفادت مجلة "نيوزويك" الأمريكية.

    وأثار ذلك سخط بعض الأصوات وخصوصا من الجمهوريين، حيث غرد السيناتور الجمهوري عن ولاية ميزوري جوش هاولي أن "كمالا هاريس ليس لديها الوقت للذهاب إلى الحدود، لكن يبدو أن لديها متسعًا من الوقت لتشجيع الأكاذيب المعادية لإسرائيل والمعادية للسامية".

    وأصدر مكتب هاريس بيانا أشار فيه إلى أن نائبة الرئيس كانت "ثابتة في التزامها بإسرائيل وأمن إسرائيل"، وأنها "لا توافق بشدة على وصف الطالب لإسرائيل".

    كما أرسل البيت الأبيض بيانًا للمصدر من المتحدثة باسم هاريس سيمون ساندرز، يوم الأحد، قال فيه: "طوال حياتها المهنية، كانت نائبة الرئيس ثابتة في التزامها بإسرائيل وأمن إسرائيل، وأثناء زيارة جامعة جورج ميسون لمناقشة حقوق التصويت، قال أحد الطلاب رأي شخصي خلال حصة في العلوم السياسية، نائب الرئيس يختلف بشدة مع توصيف الطالب لإسرائيل".

    ويذكر أن أستطلاعا للرأي أجرته أخيرا جامعة هارفارد أظهر أن 51 في المئة من الناخبين يرون في ترامب رئيسا أفضل من بايدن.

     

    انظر أيضا:

    النواب الأمريكي يرجئ التصويت على خطة "الاستثمارات الضخمة" التي اقترحها بايدن
    تأجيل التصويت على خطة بايدن للبنية التحتية لليوم الثاني على التوالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook