09:04 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    • مزارعون فلسطينيون يتذوقون البطيخ في بيت لاهيا
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    • حصاد البطيخ في بيت لاهيا
    © AFP 2021 / Mohammed Abed
    مزارع فلسطيني يعرض الألواح الشمسية التالفة في حقل في بيت لاهيا شمال قطاع غزة بالقرب من الحدود الإسرائيلية، في 18 يونيو 2021، والتي تعرضت لغارات جوية إسرائيلية خلال التصعيد العسكري بين الجانبين في مايو/ أيار الماضي.

    بدأ موسم حصاد أكثر الفواكه شهرة وحبا لدى الناس خلال فصل الصيف في قطاع غزة - موسم البطيخ.

    لم يخلف التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة في شهر مايو/ أيار الماضي خسائر في الأرواح فقط، بل طال جميع نواحي الحياة، بما فيها المؤسسات والهيئات والمساكن والمنشآت الاقتصادية والزراعية التي تتمتع بالحماية وفق القانون الدولي، ويشكل استهدافها ضربا للقوانين الدولية بعرض الحائط.

    والقطاع الزراعي هو أحد القطاعات التي طالها التدمير وخسائر كبيرة، حيث أنه خلال فترة التصعيد، التي امتدت لمدة اثنا عشر يوماً، لم يتمكن المزارعون من الوصول إلى أراضيهم وممارسة أعمالهم الزراعية، فضلاً عن تدمير مزارعهم وممتلكاتهم.

    وصلت التقديرات لإجمالي الخسائر والأضرار وفقاً لإحصاءات رسمية حصلت عليها مؤسسة زوايا للفكر والإعلام من وزارة الزراعة، إلى (204 مليون دولار أمريكي)، تنقسم إلى أضرار مباشرة بلغت (126,030,000$)، وأضرار غير مباشرة بلغت (78,690,000$).

    وأعلنت إسرائيل، مساء أمس الأحد، أنها قررت السماح، بدءا من اليوم الاثنين، بتصدير المنتجات الزراعية من قطاع غزة إلى الضفة الغربية ودول في الخارج، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع جولة التصعيد الأخيرة، وبعد  مرور شهر على وقف إطلاق النار.

    وقال منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، في بيان، إنه «بعد إجراء تقييم أمني للوضع تقرر اعتبارا من صباح الاثنين السماح بتصدير "محدود" للمنتجات الزراعية من القطاع للأسواق الفلسطينية بالضفة والخارج عن طريق معبر كرم أبو سالم».

    اقرأ أيضا - فوائد سحرية للبطيخ... كيف يمكن انتقاء أفضل ثمرة 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور