05:52 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر

    تحذير أممي من تدهور الوضع الإنساني في اليمن

    صدى الحياة
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تدخل الحرب في اليمن في عامها السابع وتذهب معها البلاد في دروب جديدة من الألم والمعاناة في كافة جوانب الحياة، خاصة فيما يتعلق بالطفولة وحق الأطفال في الحصول على تعليم جيد والعيش بظروف ملائمة تسمح لهم بالنمو الطبيعي.

    لقد أصبح تعليم الأطفال أحد أكبر إشكاليات الصراع المدمر والمستمر في اليمن وفق تقرير جديد نشرته اليونيسف فهناك أكثر من ستة ملايين طفل يواجهون صعوبات في دخول المدرسة واستكمال تعليمهم.

    تعليقا على هذا الموضوع قال الكاتب والناشط الحقوقي نايف المشرع لـ"سبوتنيك":

    "لقد تسبب النزاع والفقر في حرمان ملايين الأطفال في اليمن من حقهم في التعليم، وحرمانهم من أملهم في مستقبل أفضل. كما يتسبب العنف والنزوح والهجمات التي تتعرض لها المدارس في الحيلولة دون وصول العديد من الأطفال إلى المدارس. ومع استمرار عدم دفع رواتب المعلمين لأكثر من عامين، فإن جودة التعليم أصبحت أيضاً على المحك".

    وأكد المشرع أن "الأطفال غير الملتحقين بالمدارس يواجهون مخاطر متزايدة من التعرض لكافة أشكال الاستغلال بما في ذلك إجبارهم على الانضمام إلى القتال في ساحات الحرب، وعمالة الأطفال، والزواج المبكر. زد على ذلك، فقدانهم فرصة النمو والتطور في بيئة صالحة تشجعهم وتحيطهم بالرعاية اللازمة".

    للمزيد تابعوا برنامج "صدى الحياة".

    إعداد: لانا بدوان وتقديم: شيماء ثامر

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook