15:43 GMT27 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    تركيا تستعد لعملية عسكرية والأكراد يلوحون بالتحالف مع دمشق وموسكو

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت تركيا، إنها أتمت استعداداتها لعملية عسكرية في شمال شرقي سوريا بعدما بدأت الولايات المتحدة في سحب قواتها، مما يمهد الطريق لهجوم تركي على القوات التي يقودها الأكراد والمتحالفة مع واشنطن منذ وقت طويل.

    لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حذر من أنه "سيدمر ويمحو تماما" اقتصاد تركيا إذا أقدمت على شيء في سوريا يعتبره "متجاوزا للحدود" في أعقاب قراره الذي أعلنه يوم الأحد بسحب 50 من القوات الخاصة الأمريكية من المنطقة الحدودية.

    فيما قال بدران جيا كرد، وهو مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية إن السلطات التي يقودها الأكراد شمالي سوريا ربما تبدأ محادثات مع دمشق وموسكو لملء أي فراغ أمني إذا ما انسحبت القوات الأمريكية بالكامل من منطقة الحدود مع تركيا.

    وأضاف أنه إذا أخلت الولايات المتحدة المنطقة وخاصة منطقة الحدود فإن السلطات بقيادة الأكراد ستضطر حتما لبحث كل الخيارات المتاحة.

    من جانبه ذكر يوسف كاتب أوغلو الكاتب والمحلل السياسي التركي أن لتركيا من وراء هذه العملية هدفين: الأول هو تطهير المنطقة الحدودية من جميع الجماعات المسلحة سواء أكانت داعش أم بي كا كا أم قسد أم غيرها بعمق 30 كيلو مترا وطول 480 كيلو مترا شرق الفرات.

    والهدف الثاني: تأهيل هذه المنطقة لاستيعاب أكثر من أربعة ملايين سوري مهجر في تركيا وخارجها.

    وأضاف أوغلو أن التهديد الأمريكي لتركيا لا قيمة له لأن رسائلها للداخل الأمريكي وليس للخارج ، وهي أشبه بتهديدات الكاوبوي طالما اعتدنا عليه من الأمريكيين لافتاً الى أن ما بين أمريكا وتركيا تفاهمات وليس مقايضات في هذه العملية لأن تركيا قالت مرارا إنها ستدخل شرق الفرات وانسجاب الجنود الأمريكيين هو تنفيذ لما قالت واشنطن إنها مقدمة عليه من انسحاب لقواتها من الشمال السوري .

    الدكتور طالب زيفا الكاتب والمحلل السياسي السوري قال إن أمريكا ورطت إردوغان بالسماح له بالدخول في الشمال السوري لمساحة تصل لمساحة بلد مثل لبنان ، وهو ليس أكثر من احتلال لأراض سورية ، وهذا ما يفسر التخبط الأمريكي والاختلاف فيما بينهم داخل الكونجرس ووزارة الدفاع من مسألة العملية التركية.

    وأضاف زيفا أن الدخول التركي سيصنع تقارباً بين الحكومة السورية والأكراد في الشمال السوري وهو ما سيمهد لدخول القوات السورية في الشمال . مؤكدا أن العملية ذات هدف انتخابي لتعزيز موقع أردوغان الانتخابي في الداخل فضلا عن أن إردوغان يريد توظيف المعتقلين من داعش في الشمال كورقة ضغط على أوربا لابتزازها مرة اخرى.

    الدكتور أديب السيد المحلل السياسي من موسكو أكد أن الموقف الروسي ثابت ومعروف من مثل هذه العملية وهو الحفاظ على الوحدة السورية كوطن واحد وتراب واحد، مشيرا إلى أن موسكو تود لو أن هناك وسيلة اخرى تحقق لتركيا أهدافها من وراء هذه العملية مثل اتفاق أضنة مثلا الموقع بين تركيا وسوريا عام 1989.

    وأشار السيد إلى أن هذه العملية ستجعل الأكراد يلجؤون للحكومة السورية وهو ما سينجم عنه معادلات تؤثر على موازين القوى في المنطقة.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: العملية التركية في سوريا هدفها تعزيز موقع أردوغان الانتخابي
     الاتحاد الأوروبي يناقش التطورات في سوريا الأسبوع المقبل
    قرقاش: أحداث سوريا ما هي إلا تداعيات للانقسام العربي الحالي
    الكلمات الدلالية:
    شمال سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook