11:11 GMT29 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    ليبيا بين سندان النزاعات الداخلية ومطرقة المصالح الدولية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحلة طويلة من العذاب لإعادة إحياء الدولة الليبية من غدامس الي الصخيرات مروراُ بجنيف وصولاً إلى برلين، جميعها لم تنجح بإيجاد حل يرضي الجميع، وتبقى لقاءات برلين الأمل الحذر.

    اليوم وفي ظل تجاذبات وتطورات القضية الليبية وبالتوازي مع بدء مؤتمر برلين ريثما تظهر نتائجه لابد لنا أن نجيب عن تساؤلات كثيرة قد تكون الإجابة الصحيحة عن بعضها مرتكزا لنجاح هذا اللقاء أو ما قد يليه .

    عاشت الدولة الليبية منذ عام 2011 ظروفاً قاسية بعد أن قام التحالف الدولي بإسقاط نظامها السياسي، وهنا لايوجد متسع من الوقت لذكر النتائج الكارثية على الدولة والشعب الليبي الذي تعقدت قضيته بعفل تباين المصالح الإقليمية والدولية وتناقض إستراتيحيتها، في ظل غياب شبه كامل للدور العربي والمجتمع الدولي.

    مؤتمر برلين خطوة جدية أم مجرد منصة جديدة تهمها المصالح ، مالذي يمكن أن يقدمه هذا اللقاء ؟

    تشخيص واقعي منطقي للحالة الليبية، كيف وصلت إلى هنا، وماهو دور مجلس الأمن؟

     ماهي السبل الصحيحة لإنقاذ هذا البلد وشعبه من الضياع في غمرة النزاعات الحالية ؟

    أوجه الإلتقاء والإختلاف بين طريقة التعاطي الإقليمي والتعاطي الدولي مع هذه الفضية ؟

    الخبير بالشأن الليبي وأمين عام المركز الليبي للتنافسية الإقتصادية فوزي عمار "اليوم تجري إعاد عملية تدويل القضية الليبية في برلين، وهذا الإجتماع مهم جداً إذ يشارك فيه قادة مهمين جداً بينهم الرئيس الروسي ،وهذا يدل على مزيد من الإهتمام بالقضية الليبية بعد أزمة شارفت على عشر سنوات لم يجد لها المجتمع الدولي حل، لأن إسقاط النظام السابق أدى إلى سقوط الدولة، وخاصة أن ليبيا على مرمى حجر من أوروبا والهجرة من ليبيا قد تتحول إلى هجرة إرهاب"

    أما عن المنتظر من مؤتمر برلين قال عمار"حسب المعلن مؤتمر برلين هو خطوة في إتجاه الحل وسوف تتبعها خطوات أخرى وهو لجمع توافق دولي، ولكن نخشى من أن بعض الدول همها الحصول على حزء من الكعكة الليبية وليس الحل بالأساس، وهناك أمل من مشاركة روسيا في الإتجاه الصحيح خاصة التجربة السورية أثبت أهمية الوجود والدور الروسي ودوره في دعم وبقاء الدولة السورية ما يمكن أن يحقق توازناً في علاقات الدول، وأن لا تترك ليبيا لطرف واحد"

    وأضاف عمار أنه لإنقاذ الدولة الليبية لابد من أن " تكون أولى خطوات الحل هي جمع السلاح ففي الشارع الليبي ما مابين 20 و30 مليون قطعة سلاح، ولابد من حل الجماعات المسلحة، وتفكيك المليشيات التي خارج منظومة الدولة".

     

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق.

    انظر أيضا:

    تركيا: المشاركون في مؤتمر برلين يتفقون على مسودة البيان الختامي بشأن ليبيا
    بوتين يصل إلى برلين للمشاركة في مؤتمر حول التسوية في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    محادثات, برلين, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook