08:08 17 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    ضيف الأسبوع

    المرأة الليبية خسرت حقوقها وعادت من جديد تناضل من أجلها

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    0 10

    في ذكرى الثامن من مارس/ آذار يوم المرأة العالمي تستعيد النساء والحركات النسوية ما تم تحقيقه لتمكين المرأة في المجتمع وتطوير النظام الحقوقي الذي يحميها، لكن السنوات الأخيرة لم تحمل رياحها ما هو خير للنساء العربيات.

    ويلات الحروب دفعت ثمنها الأكبر النساء العربيات والربيع العربي والخطاب الديني المتشدد حمل انتكاسة للمرأة حتى القوانين التي كانت قد سنت من أجل حمايتها نجد أن التطرف ألغاها لصالح الرجل فحرمها في بعض البلدان من السفر دون محرم وشرع الزواج من قاصرات وفي بعض الأماكن أعيدت النظرة إلى المرأة إلى العصور الوسطى واستغلت واستعبدت أبشع استغلال، من بعض هذه الدول التي تضررت فيها الحقوق النسوية بالإضافة إلى الانعدام الأمني في ليبيا.

    اقرأ أيضا: منتدى تمكين المرأة والشباب يطلق "سفراء سلام" في ليبيا

    التقينا بالدكتورة عبير أمنينه رئيسة مفوضية المجتمع المدني في ليبيا وهي أكاديمية متخصصة في مجال السياسة والاقتصاد لتحدثنا بشكل مفصل عما تعانية النساء حقوقيا في ليبيا وكيف ترى في الاستقرار الأمني عامل مهم في تعزيز وتمكين النساء كما قالت أمنينة إن الخطاب الديني المتطرف يعيق سن القوانين التي تحمي حقوق النساء.

    انظر أيضا:

    وزيرة شؤون المرأة في لبنان: التحديات كثيرة وسنواجهها بخطة عمل استراتيجية
    في يوم المرأة العالمي... إليسا توجه دعوة واحدة لكل نساء العالم
    بين ميادين العمل والعلم … المرأة السورية تؤكد حضورها على جميع المستويات
    بوتين يهنئ النساء بيوم المرأة العالمي
    الكلمات الدلالية:
    المرأة, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik