11:51 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    هل باتت المشاكل بين إقليم كردستان وبغداد عقيمة؟

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني في إقليم كردستان العراق، يوم أمس السبت، ممثلي الإقليم في بغداد إلى مغادرتها وعدم مطالبة الحكومة الاتحادية بالمستحقات المالية.

    جاء ذلك على خلفية قيام مجلس النواب العراقي بإقرار قانون الاقتراض الذي تضمن إيقاف رواتب الإقليم الكردي ما لم تلتزم أربيل بتسليم شركة تصدير النفط العراقي (سومو) كميات النفط المستخرجة من الأراضي الكردية بحسب ما تقدره وزارة النفط.

    فما هي أسباب هذه المشكلة؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "هموم عراقية" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي:

    "هناك خلافات بين الإقليم وبغداد يدفع ثمنها المواطن العراقي، سواء في الإقليم أو في المركز، فموظفو الإقليم لم يستلموا رواتبهم منذ عام، بسبب عدم سيطرة الحكومة العراقية على الموارد، لذا لم يوافق البرلمان على إدراج رواتب الإقليم في الموازنة، رغم كونه مطلب حقيقي."

    وتابع الهماشي بالقول، "كان على حكومة الإقليم أن تكون أكثر وضوحا ودقة بالتعامل مع الحكومة العراقية، ومع ذلك يوجد تقصير لدى الأخيرة في عدم قدرتها على السيطرة على موارد الإقليم، والتي من الممكن السيطرة عليها بقرارات حكومية، كما حصل في ظل حكومة السيد العبادي."

    وأضاف الهماشي قائلاً، "منذ عشرة سنوات ولم يتوصل الطرفان إلى حل للمشاكل العالقة بين بينهما، وهما يحاولان حلها بالتوافق بعيدا عن القانون والدستور، ومشكلة اليوم لن تحل بسهولة، إلا إذا ظهرت مشكلة أكبر منها."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    انظر أيضا:

    العراق يرفض قروضا دولية "قاسية" ويتحرك لحل أزمة تهدد الرواتب
    خبير عراقي: أزمة الرواتب سببها سوء الإدارة ومزاد العملة يقوض السلم الاقتصادي
    الكاظمي يغرد بشأن أزمة الرواتب في العراق
    الرئيس العراقي: إقرار قانون تمويل العجز المالي خطوة مهمة لتأمين رواتب الموظفين
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook