Widgets Magazine
05:03 22 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    نادي المستشرقين

    الأسباب الحقيقية لرفض الولايات المتحدة التعاون مع روسيا في سوريا... وماذا بعد درعا

    نادي المستشرقين
    انسخ الرابط
    نزار بوش
    0 60

    ضيفا الحلقة: العميد هيثم حسون من دمشق؛ والصحفي، المحلل السياسي الروسي، أندريه أونتيكوف من موسكو.

    بعد أن حرر الجيش السوري بدعم روسي أكثر من 80% من الأراضي السورية التي كان يسيطر عليها تنظيما "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين، فما هي حاجة تواجد القوات الأمريكية وحلفائها في سوريا؟ 

    إذا كانت الولايات المتحدة تتحدث دائما عن أن وجود قواتها في سوريا هو من أجل محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، لكن الواقع يقول شيئا آخر، فجيوب تنظيم "داعش" المتبقية لا زالت تنطلق في هجماتها ضد مواقع الجيش السوري والمدن السورية من أماكن تتواجد فيها القوات الأمريكية، كما حصل في بعض قرى مدينة السويداء في الجنوب السوري، وهاجم إرهابيو "داعش" ريف المدينة وارتكبوا مجازر بحق المدنيين على مرأى من القوات الأمريكية، وكما حصل سابقا وهاجم "داعش" نقاط للجيش السوري في ريف دير الزور انطلاقا من مناطق تشرف عليها القوات الأمريكية أيضا، ومع أن موسكو طرحت خططا للتعاون مع واشنطن تضمن العودة الآمنة للاجئين إلى سوريا لكن وزارة الدفاع الأمريكية رفضت أي تعاون مع روسيا في سوريا، مع أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كان قد أكد سابقا أن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة كان جزءا من محادثات الرئيسين الروسي والأمريكي في هلسنكي، مع تشديد وزارة الدفاع الروسية على أن وجود الجيش الأمريكي في سوريا غير شرعي، وأن الإمكانية الوحيدة لبقائه هناك تكمن في بدء التعاون مع موسكو ودمشق لعودة اللاجئين.

    وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف قال لواشنطن: "عليكم سحب القوات من سوريا أو التعاون لعودة اللاجئين".

    فيما أقر الكونغرس الأمريكي قانونا يحظر التعاون بين الجيشين، على خلفية انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في 2014. واستبعد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس مضي جيشه قدما في التعاون مع القوات الروسية في سوريا، قبل صدور قرار سياسي في واشنطن بذلك.

    والتنسيق الوحيد في سوريا حاليا بين تحالف واشنطن، وروسيا يقتصر على خط ساخن للتأكد من عدم وقوع حوادث تشمل القوات أو الطائرات التابعة للطرفين.

    يقول الخبير العسكري العميد هيثم حسون حول مهمة القوات الأمريكية في سوريا ولماذا ترفض التعاون مع روسيا: إن ادعاءات الولايات المتحدة وتحالفها بأنها مهمتها هو محاربة "داعش" والإرهاب ما هي إلا ادعاءات كاذبة وباطلة، وكل ما قامت به الولايات المتحدة منذ دخولها الساحة السورية هو عبارة عن تقديم الدعم والعون لتلك المجموعات الإرهابية بكل مسمياتها، وحتى الجماعات الانفصالية في الشمال السوري، وما عملية تدمير الرقة إلا أكبر دليل على هدف الولايات المتحدة تدمير البنية التحتية للدولة السورية وليس محاربة الإرهاب، ولا بد من التذكير أن خلال مراحل وجود الولايات المتحدة على الأراضي السورية نفذت عدة اعتداءات على مواقع الجيش السوري والبنية التحتية للدولة السورية، وهذا دليل آخر على أن الولايات المتحدة هي جزء من حلف العدوان الذي ينتمي إليه "داعش" والنصرة وباقي التنظيمات الإرهابية.

    وأضاف العميد هيثم حسون حول أسباب رفض الولايات المتحدة التعاون مع روسيا قائلا: "السبب الأول: لأن الولايات المتحدة لا تريد الاعتراف لروسيا بدور دولي. السبب الثاني: لأن المشروع الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا هو مشروع تقسيم وتفكيك الدولة السورية، والذي ساهم الوجود الروسي بإفشاله، لذلك فإن تعاون الولايات المتحدة سيعني أن روسيا انتصرت في هذه المواجهة مع الولايات المتحدة، حتى ولو كانت مواجهة غير مباشرة. السبب الثالث: لا تريد الولايات المتحدة الاعتراف بأنها هزمت في تحقيق المشروع الأمريكي في الداخل السوري".

    فيما قال المحلل السياسي الروسي أندريه أونتيكوف حول ماذا تريد الولايات المتحدة من روسيا لطالما لا تريد التعاون معها في محاربة الإرهاب: "إن الولايات المتحدة لا زالت تتمسك بأفكارها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، أي أن لا يوجد سوى قطب واحد، وأن أمريكيا يمكن أن ترسم مستقبل العالم بما يتناسب مع رؤيتها، وبعد دخول روسيا إلى سوريا، تبين أن أفكار الولايات المتحدة غير صحيحة، ذلك ما تريد الولايات المتحدة هو العودة إلى أيديولوجية القطب الواحد، وما تريد الولايات المتحدة في سوريا أن تبقى الأوضاع متوترة وغير مستقرة، لذلك نرى التواجد العسكري الأمريكي في سوريا بمنطقة التنف وأراضي شرق الفرات، وكما رأينا أن الهجوم الإرهابي لـ"داعش" على مدينة السويداء انطلق من مخيم الركبان الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة، كما أصبح هذا المخيم مركز لتدريب الإرهابيين من قبل مدربين من الولايات المتحدة، وكانت وزارة الدفاع الخارجية الروسية تحدثت عن ذلك مرارا وحذرت منه، لذلك تبذل الولايات المتحدة جهودا للحفاظ على الأوضاع المتوترة في سوريا، من أجل أن تحتفظ ببقاء نفوذها في شرق الفرات. ويتابع أنتيكوف قائلا: لن تخرج الولايات المتحدة من سوريا ببساطة، لأن خروجها سيعني انتهاء نفوذها في سوريا، وهذا شيء غير مقبول بالنسبة لواشنطن، لذلك ترفض كل الدعوات الروسية للتعاون في سوريا، مثلا في مجال إعادة النازحين إلى سوريا، وأمريكا لا تقبل بعودة اللاجئين، لأن ذلك يعني عودة الاستقرار إلى الدولة السورية، وهذا ليس في مصلحة الولايات المتحدة، لذلك فإنها ترفض الاقتراحات الروسية، فالولايات المتحدة تعتبر الاستقرار والسلام في سوريا ليس في مصلحتها".

    أما العميد هيثم حسون، فأضاف حول أسباب رفض الولايات المتحدة عودة اللاجئين السوري: إن عودة هؤلاء السوريين سيسحب ورقة سياسية هامة من يد الولايات المتحدة والدول التي تاجرت بهؤلاء المواطنين، وبالتالي عملية الابتزاز السياسي والأمني ستنتهي بشكل كامل، والأمر الآخر أن هؤلاء المواطنون سيشكلون في المرحلة القادة جزء من قوة إعادة الإعمار، والولايات المتحدة الأمريكية لا تريد لهذا الأمر أن يكتمل بشكل مناسب، لذلك فيتمنع عودة هؤلاء، والأمر الثالث هو أن المنظمات الدولية التي تدعمها الولايات المتحدة أو التي تعمل بأمرة الولايات المتحدة للضغط على سوريا، ومن خلال هذا الملف سينتهي دورها وبالتالي سينتهي أعمال الضغط من قبل تلك المنظمات على القيادة السورية.

    وعن ما بعد درعا يقول العميد هيثم حسون: "أن الدولة السورية تنجز المرحلة الأخيرة لإطلاق عملية تحرير محافظة إدلب".

    وأضاف العميد هيثم حسون: "الوجود التركي هو وجود احتلالي على أساس أطماع استعمارية تركية وكجزء من المخطط الأمريكي في تلك المنطقة، لكن بعد إنشاء مسار أستانا اعتقدت تركيا أنه هذا المسار يبرر لها الوجود العسكري التركي بشكل مباشر ونشر بعض القوات في ما يسمى نقاط مراقبة، وغير مباشر من خلال نشر مجموعات إرهابية تأتمر بقيادة تركية، لكن إمكانية تنفيذ طموحات تركيا بالهيمنة على الشمال السوري هي مستحيلة، لأن الوجود السوري في الشمال السوري انتهى بإجلاء سكان وأبطال الفوعة وكفريا، وهذا الأمر سيتيح للجيش السوري العمل بحرية مطلقة في كل المناطق التي كانت تحاصر هاتين البلدتين، وأيضا لدى الجيش السوري وحلفائه قرار واضح وصريح وغير قابل للنقاش بأن سلطة الدولة السورية يجب أن تعود إلى كل شبر من تلك المنطقة، وأن هذه السلطة ستعود، إما بالتصالح كما حصل في مناطق أخرى أو بالقوة العسكرية كما حصل في مناطق أخرى أيضا، لذلك فمشاريع أردوغان لن تنجح". 

    ويقول أونتيكوف: "أن الرئيس ترامب لا يستطيع أن يتخذ قرارات لوحده حتى لو أراد التعاون مع روسيا، فهو يتعرض للانتقادات القوية في الداخل الأمريكي لمجرد أنه اجتمع مع بوتين". 

     لا شك أن الولايات المتحدة منذ تواجدها غير الشرعي في سوريا كانت تتحدث حول محاربة الإرهاب وتحديدا محاربة تنظيم "داعش" إلا أننا لم نر على مدى أربع سنوات من التواجد الأمريكي وحلفائها على الأراضي السورية، إلا توسعا لتنظيم "داعش" الإرهابي وازدياده قوته، حتى تدخل الحلفاء الروس بدعوة من الرئيس الأسد لدعم الجيش السوري، وبدأ "تنظيم" داعش بالانحسار والانكسار وخسر معظم المناطق التي كان يسيطر عليها، وهذا ما أثبت أن الأمريكي لم يدخل لمحاربة داعش بل لدعم "داعش" التي لا تزال جيوب له تتواجد في مناطق سيطرة القوات الأمريكية وتشن هجمات على مواقع الجيش السوري، وآخرها الهجمات التي شنها على مدينة السويداء، لكن روسيا وسوريا مصرتان على دحر هذا التنظيم والتنظيمات الإرهابية الأخرى من الأراضي السورية، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية، على عكس أهداف القوات الأمريكية غير الشرعية على الأراضي السورية.

    إعداد وتقديم نزار بوش

    انظر أيضا:

    مسلحو نوى بريف درعا يسلمون أسلحتهم الثقيلة ويؤازرون الجيش السوري في مواجهة "داعش" (فيديو + صور)
    مصدر عسكري: الجيش السوري يستعيد عددا من القرى والبلدات في ريفي درعا والقنيطرة
    الجيش السوري يستعيد مجموعة بلدات في ريفي درعا والقنيطرة ويواصل تقدمه في حوض اليرموك
    خروج 1500 مسلح من ريف درعا عبر معبر أم باطنة باتجاه إدلب
    مسلحو ريف درعا يواصلون إخلاء مواقعهم باتجاه الشمال السوري
    "النصرة" تندمج بإمارة "داعش" غربي درعا استباقا لهجوم متوقع يشنه الجيش السوري
    الكلمات الدلالية:
    التعاون الاقتصادي الروسي السوري, درعا, جزيرة القرم, روسيا, عودة اللاجئين, راديو سبوتنيك, تنظيم داعش, وزارة الدفاع الأمريكية, الجيش السوري, وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik