13:17 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    البعد الآخر

    مؤتمر استثمار الرياض بين الثقة والتحدي

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيوف الحلقة: من الرياض عضو مجلس الشورى السعودي السابق دكتور محمد آل زلفة، ومن بيروت الخبير الاقتصادي غازي وزني.

    بعد عدد ليس بالقليل من إعلانات الانسحاب من مؤتمر استثمار الرياض المستقبلي، والذي تسعى المملكة العربية السعودية من خلاله لتطبيق رؤية 2030 كثرت الأسئلة حول فرص نجاح هذا المؤتمر في هذه الأجواء السياسية التي تشهدها المملكة على خلفية إعلانها مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها بإسطنبول، وهو ما دعا عضو مجلس الشورى السعودي السابق محمد آل زلفة للرد حيث قال:

    "إن المؤتمر حتى الساعة يشهد نجاحا كبيرا رغم عدم حضور البعض والذي وصفه بالتأخير وليس الانسحاب، مشيرا إلى أن الخاسر هو الذي لم يحضر وأن اقتصاد المملكة لا يتأثر بقضايا سياسية يحاول البعض توريط المملكة فيها".

    وذكر آل زلفة أن: "من انسحب سوف يأتي معتذرا للمملكة ولا بد أنها ستقوم هذا الأمر ممن انسحب ومن لم ينسحب ولماذا انسحب؟".

    من جانبه أكد الخبير الاقتصادي غازي وزني أن المملكة العربية السعودية لم يكن لديها مجال لتأجيل عقد هذا المؤتمر، نظرا لحرصها على كسب الثقة في خطتها ورؤية 2030، وراهنت على وجود الكثير من المسؤولين في هذا المنتدى.

    وأردف وزني قائلا: "إن انسحاب البعض بالتأكيد سوف يضعف من نتائج هذا المؤتمر فنجاح مشروع "مدينة نيوم" يحتاج إلى خمسمائة مليار دولار وجذب مستثمرين كثر خاصة وأن المؤتمر يعقد في أجواء يسودها القلق في إشارة إلى قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي".

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من البعد الآخر. تابعونا…

    إعداد وتقديم / يوسف عابدين

    الكلمات الدلالية:
    رؤية 2030, مؤتمر, استثمار, الرياض
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik