23:27 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    هل يكون التطبيع آخر مسمار في نعش الجامعة العربية؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تتناول الحلقة مستقبل جامعة الدول العربية بعد اعتذار 6 دول عن رئاستها، على ضوء الاتقسام الحاصل داخلها، بعد قيام عدد من الدول العربية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

    وحتى اللحظة لم تبادر أية دولة عربية لتسلم رئاسة الجامعة، مع العلم أن رئاسة دورات الجامعة تتم عادة وفق الترتيب الهجائي لأسماء الدول الأعضاء.

    يأتي ذلك بعد أن أسقطت الجامعة العربية مشروع قرار قدمته فلسطين خلال اجتماع وزراء الخارجية، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

    المختص في الشؤون الإقليمية، علي المعشني، قال إن "الجامعة العربية أصبحت تحتاج إلى إعادة هيكلة وميثاق شرف سياسي وإعلامي يضع ظوابط للعلاقات العربية- العربية".

    وأوضح المعشني في حوار عبر "بانوراما" أن الأوضاع الحالية داخل الجامعة هي
    "مؤشر خطير على وجود خلط بين مصالح الدول ومصالح النظم السياسية"، متوقعاً أن تتطور الأمور إلى "تشكل أحلاف جديدة يالمنطقة، تقوم على قاعدة من يؤيد التطبيع ومن يعارضة، والعودة إلى مربع كامب ديفيد في العام 76".

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    الجامعة العربية, الجامعة العربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook