Widgets Magazine
13:11 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    البرلمان الأردني يرفض قانون الضريبة... إيطاليا تهدد بطرد مهاجرين... مصالحة بين تاورغاء ومصراتة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: د. مصلح الطراونة النائب في البرلمان الأردني؛ ود. سامية شهبي المتخصصة في شؤون اللاجئين والمهاجرين، عضو التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات؛ والنائب في البرلمان الليبي أبو بكر بعيرة

    لليوم الرابع على التوالي، يواصل الأردنيون احتجاجاتهم في مختلف مناطق المملكة للمطالبة بإسقاط الحكومة الأردنية وسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وتغيير النهج الاقتصادي في البلد.

    قال النائب في البرلمان الأردني مصلح الطراونة لـ"سبوتنيك"، إن البرلمان  استأذن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بتقديم موعد الدورة الإستثنائية  للبرلمان لبحث مشروع قانون ضريبة الدخل.

    و أكد الطراونة أن المجلس يتجه لرد لمشروع القانون، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة العمل على مشروع قانون جديد يختلف عن مشروع القانون الحالي و لا يمس الطبقات الفقيرة و المتوسطة ويعمل على تشجيع وتحفيزالإقتصاد و الإستثمار.

    هدد وزير داخلية إيطاليا الجديد، ماتيو سالفيني، وهو من اليمين المتطرف، بطرد  من وصفهم بالمهاجرين غير الشرعيين و"غير الطيبين" من البلاد، قائلا إن هذه القضية ستكون إحدى أولويات الحكومة الجديدة.

    وبعد ساعات من موافقة الرئيس الإيطالي، سيرغيو ماتاريللا، على تشكيلة الحكومة، قال سالفيني، إن إيطاليا سوف تسلك نهجا أكثر صرامة فيما يتعلق بقضية المهاجرين غير الشرعيين.

    قالت د/ سامية شهبي المختصة بشؤون الهجرة واللاجئين في التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق و الحريات "عدل"، بأن تصريحات وزير الداخلية الإيطالي مناورة من  من أجل كسب الأصوات في الجنوب الإيطالي و تحقيق نصر سياسي على الساحة الداخلية والخارجية، و هذا ما يتم استنكاره من قبل التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات. 

    ذكرت  مصادر صحيفة، أن ممثلين عن مدينة تاورغاء  ومصراته شمال ليبيا، وقعوا ميثاق للمصالحة، أمس الأحد، يقضي بعودة أهالي تاورغاء لمدينتهم.

    وأضافت أن "توقيع الميثاق تم بحضور عدد من عمداء البلديات ومجالس الأعيان ومشايخ القبائل الليبية لإنهاء أزمة نازحي تاورغاء وتمكين العائلات من العودة إلى منازلهم".

    وقال النائب في البرلمان الليبي د. أبو بكر بعيرة، إن هناك اختلاف بين أطراف مدينة مصراته حول بنود الاتفاق، الذي نص على عدة بنود من ضمنها تتبع الأطراف  المتسببة في الأزمة والبحث عن المفقودين، وعودة الأهالي فورا إلى مدينتهم، ولكن يبدو أن المجتمع التاورغي منقسم على نفسه أيضا، بعد خروج أطراف ببيان مضاد للاتفاق. 

    المذيعون: عبد الله حميد و نوران عطالله و يوسف عابدين 

    الكلمات الدلالية:
    تاورغاء, مصراتة, إيطاليا, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik