01:13 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    تنظيم داعش يتبنى عملية في سوريا وإثيوبيا تتهم السودان بدخول أراضيها وقصف بين التحالف والحوثيين

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) مسؤوليته عن هجوم على حافلة في سوريا وقع يوم الأربعاء الماضي، وقال إن الهجوم قتل 40 جنديا من الجيش السوري وأصاب ستة آخرين بجروح خطيرة. بينما قالت سوريا إن 28 قتلوا في هجوم "إرهابي" استهدف حافلة على طريق سريع رئيسي في محافظة دير الزور المتاخمة للعراق.

    وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" قد قالت إن 25 مواطنا لقوا مصرعهم وأصيب 13 في هجوم إرهابي على حافلة في دير الزور بسوريا.      

    ويعد هذا الهجوم الأكبر لتنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا) خلال هذا العام في عدد الخسائر البشرية في صفوف قوات الجيش السوري.

    قال الخبير العسكري السوري، اللواء رضا شريقي، إن "الهجمات التي ينفذها تنظيم داعش الإرهابي يدعمها أعداء سوريا من أمريكان وفرنسيين ودول التحالف الذين ما زلوا يخططون ضد الشعب السوري بكل إمكانياتهم".

    وأشار أن "هذه العصابات تختبئ في أماكن بالبادية السورية لتهاجم القوافل الآمنة التي تسير بين دير الزور عبر البادية إلى دمشق"، لافتة إلى أنه "سيكون هناك إجراءات مناسبة للحد من هذه العمليات وملاحقة العناصر الإجرامية".

    إثيوبيا تتهم السودان بدخول أراضيها

    بعد أيام من الاشتباكات أعلن السودان أن قواته بسطت سيطرتها على كل الأراضي السودانية الواقعة في منطقة حدودية يقطنها مزارعون إثيوبيون، بعد أسابيع من الاشتباكات. بينما اتهمت إثيوبيا جارتها بإرسال قوات إلى أراضيها لشن هجمات.

    وتفاقم التوتر على الحدود بين البلدين منذ اندلاع الصراع في إقليم تيجراي شمال إثيوبيا أوائل نوفمبر تشرين الثاني، ما دفع أكثر من 500 ألف لاجئ معظمهم من الإقليم للفرار إلى مناطق في شرق السودان.

    ووقعت اشتباكات في الأيام القليلة الماضية على الأراضي الزراعية في الفشقة، التي يقول السودان إنها ضمن أراضيه لكن يستوطنها مزارعون إثيوبيون منذ فترة طويلة.

    وحول الموضوع قال رئيس المعهد الأمريكي الدولي، الصادق عمر خلف الله، إنه "لا توجد سيطرة سودانية على أراضي إثيوبية فبثبوت الخرائط والمؤرخين أنها أراضي سودانية احتلتها الدولة الإثيوبية في زمن الحكومة السابقة لأسباب سياسية وعدم اهتمام الجيش السوداني وقتها بالحدود الشرقية بانشغاله في عدة جبهات".

    ونفى أن "يكون السودان قد استغل الأزمة الإثيوبية ليستحوذ على هذه المنطقة ولكن الأزمة تطورت إلى حدود السودان وكان لابد للجيش السوداني أن يرد على هذا الاعتداء ومنها استعاد أراضيه التي سلبت سابقا".

    قصف متبادل بين التحالف والحوثيين

    ازدادت حدة المواجهات في اليمن حيث قصفت طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية أهدافا في العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين ردا على هجمات على مدينة عدن الجنوبية الساحلية يوم الاربعاء والتي وقعت مع وصول الحكومة اليمنية الجديدة إليها.

    واتهم التحالف جماعة الحوثي التي يقاتلها منذ ست سنوات بشن هجوم على مطار عدن وهجوم آخر على القصر الرئاسي مما يعني أن هجوم التحالف يأتي كرد على الهجوم الأخير للجماعة. وقال تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين إن الطائرات قصفت 15 موقعا على الأقل في أحياء مختلفة بالعاصمة. ولم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.

    وقال عبدالوهاب الشرفي، مدير مركز رصد الديموقراطي، إن "عمليات القصف الجوي بين أطراف الصراع اليمني أصبحت مستمرة بشكل معهود لكنها لم تصبح بنفس الوتيرة في بداية الحرب".

    وأضاف: "مؤخرا هناك حالات مثل تعرض السعودية لقصف من المسيرات أو الصواريخ والحادث الأخير الذي تعرضت له الحكومة في مطار عدن غير مؤيد بدليل أو شواهد وتوجيهه لأنصار الله وأنها بذلك تسند الاتهام إلى أنصار الله".

    وأوضح أنه "لا يوجد توجه من قبل أنصار الله للتصعيد لهذا المستوى في هذه المرحلة باعتبار أنه سيزيد من توجيه التهمة لها باعتبار المطار مدني والأهداف مدنيون وفي هذه الفترة هناك مساعي تقوم بها سلطة هادي لتشجيع رغبات فيما يتعلق بالموقف الأمريكي لتصنيف جماعة أنصار الله كجماعة إرهابية".

    الكلمات الدلالية:
    عالم سبوتنيك, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook