05:05 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    أول باخرة تحمل وقود إيراني تصل سوريا.. بينيت يقوم بأول زيارة لمصر منذ 10 سنوات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: أول باخرة تحمل مشتقات نفطية إيرانية تصل ميناء بانياس السوري لمساعدة لبنان، ونفتالي بينيت يقوم بزيارة رسمية هي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي لمصر منذ عشر سنوات، والحشد الشعبي يعيد 30 ألف عنصر ممن سبق وفسخ عقودهم في العراق.

    أول باخرة تحمل مشتقات نفطية إيرانية تصل ميناء بانياس السوري لمساعدة لبنان

    قال الأمين العام "حزب الله" اللبنانية، حسن نصر الله، إن أول باخرة تحمل مشتقات نفطية إيرانية للبنان وصلت ميناء بانياس السوري لمساعدة لبنان خلال أزمته الاقتصادية.

    وشكر نصر الله السلطات السورية على استقبال الشحنة في موانئ سوريا وعلى تسهيل نقلها برا إلى لبنان، قائلا "إن الوقود سيصل سهل البقاع اللبناني يوم الخميس. وقال في خطاب بثه التلفزيون "قيل لنا إن مجيء الباخرة قد يؤذي البلد ونحن لا نريد أن نؤذي البلد فذهبنا إلى خيار آخر".

    ويقول خصوم "حزب الله" في لبنان إن الشراء يهدد بفرض عقوبات على بلد مستنزف بالفعل، وقد وافقت الولايات المتحدة على إدخال الغاز المصري عبر الأردن وسوريا.

    في حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال دكتور أحمد الزين، الكاتب والمحلل السياسي وخبير الشؤون الدولية، إن:

    "موضوع الباخرة الإيرانية الحاملة مشتقات نفطية هو موضوع مزعج كثيرا لواشنطن، والعديد من المحللين يشيرون إلى أن تشكيل الحكومة في لبنان مرده إلى هذه السفن الآتية من إيران لذا الولايات المتحدة تنظر إليها بعين الريبة وهي لا تستطيع إيقافها في البحر لكن تعمل جاهدة لتأمين الظروف حتى لا يستفيد منها الشعب اللبناني".

    وأضاف الزين أن "واشنطن لا تريد للبنان أن يقع في أزمات أكبر، لذا لم نر عقوبات أخرى بعيدا عن بعض الشخصيات المعاقبة وفي الوقت ذاته هناك تضييق خناق بالفعل لكن دون الوصول إلى انهيار لبنان حتى لا تعطي واشنطن الفرصة لروسيا وإيران والصين مثلا أن يصبحوا حضنا شرقيا للبنان بدلا من الحضن الغربي التاريخي".

    نفتالي بينيت يقوم بزيارة رسمية هي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي لمصر منذ عشر سنوات

    اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك في أول زيارة رسمية لرئيس وزراء إسرائيلي لمصر منذ عشر سنوات.

    وتلقى بينيت دعوة من السيسي الشهر الماضي. ولعبت مصر دورا بارزا، منذ مايو/ أيار، في الوساطة ومحاولة تنفيذ وقف لإطلاق النار في قطاع غزة بعد صراع استمر 11 يوما بين إسرائيل وحركة "حماس" التي تسيطر على القطاع.

    وقال بينيت إن المحادثات التي جرت في منتجع شرم الشيخ شملت الدبلوماسية والأمن والاقتصاد. وأفاد بيان من الرئاسة المصرية بأن السيسي أشار خلال المحادثات إلى الجهود التي بذلتها مصر لتهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وإلى أهمية الدعم الدولي لجهود إعادة الإعمار هناك.

    في حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال سمير غطاس، مدير منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية في القاهرة، إن:

    "هناك سببا موضوعيا لغياب اللقاءات المصرية الإسرائيلية على مثل هذا المستوى، لأنه مازال في مصر يتردد ما يوصف بالسلام البارد وأجواء واسعة من التحفظ الشعبي الشديد على تطبيع كامل للعلاقات. وقد التقى الرئيس السيسي قبل ذلك مع نتنياهو لكن لم تجر هذه المقابلات علنا في القاهرة أو شرم الشيخ كما كان يحدث في عصر مبارك، وبالفعل هذه المرة جاءت بدعوة سابقة".

    وأضاف غطاس أن مصر لعبت دورا مهما فيما يسمى باتفاق "السلام الإبراهيمي" والرئيس السيسي كان ممهدا لهذا الإطار، وهذه الزيارة تحاول إعادة العلاقة الثنائية المهمة بين الجانبين وكذلك بعد ما لعبت مصر الدور الكبير في وقف إطلاق النار وإيقاف دائرة الحرب في فلسطين مايو/ أيار الماضي".

    الحشد الشعبي يعيد 30 ألف عنصر ممن سبق وفسخ عقودهم في العراق

    أعاد الحشد الشعبي 30 ألف عنصر ممن سبق وفسخ عقودهم في السنوات الماضية، إلى العمل، بعد موجة احتجاجات متواصلة أمام المنطقة الخضراء المحصنة ومقر الحشد وسط العاصمة بغداد.

    تأتي هذه الخطوة قبل أقل من شهر على الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وأرجع خبراء اتخاذ الحشد هذه الخطوة في الوقت الراهن، إلى زيادة حظها في الانتخابات المنتظرة.

    وقال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض إن الهيئة تمكنت من استيعاب 30 ألفاً من المفسوخة عقودهم"، موضحاً أن تمويل ذلك سيكون "من موارد الهيئة الخاصة وليس بفلس واحد من خارج ميزانية الهيئة".

    وفي حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال أثير الشرع، المحلل السياسي، إن:

    "إعادة الحشد الشعبي 30 ألف عنصر ممن سبق وفسخ عقودهم لا توجد له دوافع انتخابية بقدر ما هناك تحديات أمنية وهناك بعض الأماكن التي تحتاج تعزيز الحشد الشعبي بعناصر إضافية في هذا التوقيت، وما به من استحقاقات وخصوصا بعد الخروقات الأمنية في كركوك وديالا والطارمية ولاسيما هؤلاء الثلاثين الفا العائدين وهي عناصر جاهزة ومدربة وسيعودون بمعنويات عالية".

    وأضاف الشرع أن "كل القوات المسلحة تتمتع بجاهزية عالية لكن التجارب أثبتت أن عناصر الحشد الشعبي هي التي تحسم المعركة ويستطيع التعاطي مع المناطق الرخوة أمنيا خاصة ضد الخلايا الإرهابية عالية التجهيز بمعدات لا يوجد مقابل لها في الجيش العراقي لكن مهارات الحشد الشعبي تكفل لهم كبح جماح وتوغل الإرهابيين فعناصر الحشد الشعبي تتمتع بخبرة واسعة في مثل هذه الأحداث الكبرى".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook