10:08 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    هل دخلت العلاقات العراقية السعودية عهدا جديدا؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد التلفزيون الرسمي السعودي، يوم الاثنين، بأن السعودية والعراق وقّعا اتفاقات للاستثمار في الطاقة والرياضة، فيما ركزت الاجتماعات على تعزيز التعاون في شتى المجالات، وإقامة شراكة بين القطاع الخاص في البلدين.

    فهل حسم العراق أمره بالشراكة الدائمة مع المملكة العربية السعودية؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية ورئيس مركز القرار السياسي للدراسات هادي جلو مرعي:

    "هناك خارطة طريق وضعها العراق والسعودية عبر زيارات واتفاقات متبادلة بين البلدين، وهي تتعلق بالطاقة والاستثمارات والبنى التحتية والعلاقات الخارجية، وأن وجود الوزراء العراقيين في المملكة يفي بهذا الغرض."

    وتابع مرعي بالقول، "زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى العراق جاءت لجس النبض ولاشعار العراق بأن هناك مصالح إيرانية، لذا فإن الوزراء العراقيين سيتحولون من الرياض إلى طهران بعد اتمام الاتفاقيات مع المملكة، ولكن الأمر واضحا في أن العراق يريد فتح المزيد من العلاقات مع المملكة السعودية."

    وأضاف مرعي قائلاً، "السعودية تبحث في العراق عن ضمان أمنها وتقليل الحضور الإيراني في المنطقة، ومحاولة إيجاد نوع من التوازن بين وجودها ووجود إيران، وحكومة الكاظمي تريد تحررا أكثر من الحكومات العراقية السابقة، خاصة فيما يتعلق بالانفتاح على دول الخليج، والظروف مواتية لذلك."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

     

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook