10:59 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    بعد الأردن.. هل تستفيد لبنان من النفط العراقي المدعوم؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أرسلت الحكومة العراقية 20 شاحنة حوضية محملة بزيت الغاز إلى لبنان، للوقوف إلى جانبها بعد التفجيرات الأخيرة وما خلفته من خسائر كبيرة في العاصمة بيروت، حيث سيقدم العراق 300 ألف برميل من زيت الغاز مجانا إلى لبنان، لتشغيل محطات الكهرباء التي تضررت بسبب تفجير مرفأ بيروت ولمدة ثلاثة أشهر.

    كما أعلنت لبنان، رغبتها بشراء النفط العراقي بأسعار مدعومة خلال الأيام المقبلة، بحسب تصريح وزير الطاقة اللبناني ريمون غجر.

    فهل ستوافق منظمة أوبك تزويد العراق لبنان بالنفط خارج حصته النفطية؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي:

    "ما تعرضت له بيروت يتطلب مساعدة جميع دول العالم، والعراق تربطه علاقات وثيقة بلبنان، لكن كان ينبغي على العراق أن يكون شريكا تجاريا للبنان، فالمبالغة في قضية المساعدات قد تأخذ منحا سياسيا."

    وتابع الهماشي بالقول، "يعاني العراق بالأساس من نقص المحروقات الخاصة بتشغيل محطات توليد الكهرباء، فالكثير من المحطات لديه متوقفة بسبب قلة الوقود، فالعراق مستورد لهذه المادة، إلا أن هناك دوافع سياسية وراء عملية تزويد العراق لبنان بالوقود."

    وأضاف الهماشي قائلاً، "أي صادرات نفطية يجب أن تدخل ضمن حصص منظمة "أوبك"، فحصة الأردن من النفط تم إخراجها من حصة صادرات العراق النفطية، وفي ظل مشكلة العرض والطلب وتشدد أوبك، لا أعتقد يستطيع العراق بيع النفط للبنان بأسعار تفضيلية.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    انظر أيضا:

    شركة تسويق النفط العراقية تكشف صادرات الخام إلى الأردن... ومفاوضات لصفقة جديدة
    العراق يقول إنه ينفذ تخفيضات إضافية لإنتاج النفط في شهر آب
    العراق يتعهد بتعميق تخفيضات إنتاج النفط في أغسطس وسبتمبر
    العراق والسعودية يجددان الالتزام باتفاق أوبك+ لتخفيض إنتاج النفط
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, لبنان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook