16:36 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    هل يتحول الشرق الأوسط إلى ميدان للصراع بين أمريكا والصين؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذّر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مقابلة صحفية يوم أمس الاثنين، من اندلاع حرب باردة جديدة بين الصين والولايات المتحدة، تعمّ تداعياتها العالم أجمع، داعيًا البلدين إلى إصلاح علاقتهما المتأزمة.

    وقبل عامين، حذر غوتيريش قادة العالم من خطر انقسام العالم إلى قسمين، في ظل قيام الولايات المتحدة والصين بإنشاء شبكات اتصالات وعملات وقواعد تجارية ومالية منافسة، وفي ظل "استراتيجياتهما الجيوسياسية والعسكرية الصفرية".

    فما هي انعكاسات هذه الحرب الباردة على منطقة الشرق الأوسط؟

    عن هذا الموضوع، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك"، المحلل السياسي ساهر عريبي:

    "الأمر المشترك بين إدارتي ترامب وبايدن هو تطويق الصعود الصيني، وحال تسلم بايدن إدارة البيت الأبيض وضع نصب عينيه تحجيم الصين، ولربما هو في ذلك أشد من ترامب، ومن خلال الانسحابات العسكرية للولايات المتحدة، نجد أنها تتجه نحو الحرب الباردة مع الصين".

    وتابع عريبي بالقول: "حالة الاستقطاب الموجود في الشرق الأوسط هي إحدى انعكاسات الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين، إذ يتشكل الآن محور في المنطقة أحد أبرز أعضائه هو إيران، حيث ستكون إيران واحدة من أوجه هذا الصراع أمام النفوذ الأمريكي، الأمر الذي سيزيد التوتر في المنطقة".

    اقرأ أيضا - العمليات المشتركة العراقية لـ"سبوتنيك": انسحاب 3 وحدات قتالية أمريكية خلال أيام

    وأضاف عريبي قائلًا: "يحاول حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط النأي بأنفسهم ومد الجسور مع الصين، خشية من انعكاسات الصراع الأمريكي الصيني، في ظل وجود إيران كطرف فاعل وقوي في المنطقة ومتحالف مع الصين، لكن في نهاية الأمر ستكون هناك حالة استقطاب لهذه الدول في الصراع الأمريكي-الصيني".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook