03:34 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    هل العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق مرتبطة بالوجود العسكري؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الثلاثاء، التزام الولايات المتحدة باستقرار العراق على المدى الطويل، فيما أشاد بالمبادرات الأخيرة مثل قمة بغداد الإقليمية والزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى العراق.

    وقال البيت الأبيض في بيان، إن "الرئيس الأمريكي جو بايدن التقى الرئيس برهم صالح على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك"، مبينا أنه "تمت مناقشة تعزيز العلاقات الثنائية وتعميق التعاون في المبادرات الدبلوماسية الإقليمية".

    فماذا يقصد الرئيس بايدن باستقرار العراق على المدى الطويل؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس أكاديمية التطوير السياسي والحكم الرشيد عبد الرحمن الجبوري:

    "هناك خطة أمريكية واضحة، تفيد أن العراق يعد مركزا من مراكز الضغط والأمن العالميين، وهذا ما يستوجب وجود أمريكي طويل الأمد، سواء كان وجودا عسكريا أم اقتصاديا أم أخلاقيا، وهي رسالة واضحة من الإدارة الأمريكية بأن العلاقة مع العراق غير مرتبطة بالوجود العسكري".

    وتابع الجبوري بالقول: "إن الوجود العسكري الأمريكي في العراق هو وجود رمزي، فالجيوش تطورت ولا تحتاج إلى رجال على الأرض، إذ نرى على المستوى الاقتصادي أن هناك شهية كبيرة للشركات الأمريكية من أجل العمل في العراق، كما هناك حاجة عراقية للولايات المتحدة من أجل توفير الغطاء الدولي في حل مشاكل العراق الخارجية".

    استمع أيضا إلى - هل يتحول الشرق الأوسط إلى ميدان للصراع بين أمريكا والصين؟

    وأضاف الجبوري قائلاً: "مصلحة الولايات المتحدة في العراق تختلف عن مصلحتها في أفغانستان، ذلك أن احتلال أفغانستان كان بمثابة عملية انتقام لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، بعكس غزو العراق الذي جاء لأهميته الاستراتيجية، كما تسعى الولايات المتحدة في أن يكون العراق دائما إلى جانبها وليس إلى جانب روسيا أو الصين أو إيران".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق, أخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook