14:04 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    متغيرات تنقل العلاقات الروسية-السورية إلى مرحلة جديدة

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لافروف يعلن بعد لقائه المعلم عن بداية مرحلة جديدة في سوريا؛ الرئيس التونسي قيس سعيد يدعو للإسراع بتأليف الحكومة

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد لقائه نظيره السوري وليد المعلم في موسكو أن بلاده ستبذل قصارى جهدها للمساعدة في استعادة سوريا لسيادتها على كامل أراضيها، مشيرا إلى أن سوريا تعيش حاليا مرحلة الانتقال إلى الحياة السلمية.

    المحلل السياسي دميتري يفستافييف قال لبرنامجنا: "يكمن حديث لافروف في نقطتين أساسيتين: الأولى، الحاجة إلى استعادة الأمن والأمان وتحقيق السلام  والمصالحة، خاصة في شمال وشرق سوريا ، والثانية تدور حول الحاجة إلى تجنب مختلف الإجراءات التي من شأنها زعزعة الاستقرار خلال عملية الانتقال إلى حياة سلمية. لأن أي استفزازات تركية أثناء العملية العسكرية في إدلب ، لن تصب في صالح أحد، وانطلاقا من هذا المبدأ  يجب التصرف بعناية فائقة دون اللجوء إلى الاستفزازات".

    من جانبه قال معاون وزير الكهرباء السوري حيان سليمان لـ"بلا قيود": "نشهد مرحلة جديدة بعد المتغيرات المتمثلة بتقدم الجيش العربي السوري باتجاه الحدود التركية، والهجمات بالطائرات المسيرة والتي ضاق بها ذرعا الجانبين السوري والروسي على حد سواء، وتوقيع أمريكا لقانون "سيزر" لضرب المصالح الروسية-السورية، وسيطرة الدولة على أكثر من 95% من أراضيها."

    هل يتسنى للرئيس المكلف تشكيل حكومة مستقلة في تونس؟

    دعا الرئيس التونسي قيس سعيّد مختلف القوى السياسية، إلى "الاجتماع على كلمة سواء للإسراع بتأليف حكومة جديدة". معربا عن يقينه بأن "الأمل يظل قائماً في القدرة على تجاوز الظروف التي تعيشها تونس".

    من جانبه، قال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الحبيب الجملي إنه سيتولى تأليف "حكومة كفاءات وطنية مستقلة عن كل الاحزاب".

    وعن مدى نجاح وواقعية تشكيل مثل هذه الحكومة، يقول المحلل السياسي التونسي صلاح الدين الجُرشي في حديث لبرنامج"بلا قيود" بهذا الصدد، أعلنت الكثير من الأحزاب السياسية رفضها لهذه الفكرة، كما تشكك في صدقية واستقلالية هذه الكفاءات، التي  أعلن عنها الحبيب الجملي، ويبدو أنها لن تعطيها الثقة في البرلمان، لكن في المقابل يبدو أن هناك أحزاب أخرى، تدعم مثل هذه الحكومة إذا تشكلت، وبالأخص "حركة النهضة" وكذلك "قلب تونس" وبالتالي يمكن لهذه الحكومة أن تمر بالبرلمان لكن بغالبية نسبية، وبالتالي ستبقى هذه الحكومة تحت رحمة التقلبات السياسية، وأيضا ستكون محكومة بمدى قدرتها على الفعل والانتاج.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي ونغم كباس

    انظر أيضا:

    وليد المعلم: الإرهاب مازال يشكل خطرا كبيرا على العالم
    وليد المعلم يفاجئ الجميع: من بومبيو هذا لا أعرفه؟!
    صحفي تونسي: حكومة الجملي ستواجه عوائق كبيرة في تمرير القرارات
    رئيس الحكومة التونسية المكلف: سنشكل حكومة كفاءات وطنية
    الكلمات الدلالية:
    تونس, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik