18:23 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    الحرائق تلتهم شرق المتوسط... ومناطق منكوبة في سوريا

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    الموضوعات: الحرائق تلتهم شرق المتوسط وسوريا الأكثر تضررا؛ انفجار مقر لـ "جبهة النصرة" في ريف إدلب ينشر غاز الكلور بالمنطقة؛ ترامب يدعو ولي عهد أبو ظبي لحث العرب على إبرام اتفاقات سلام مع إسرائيل.

    أجهزت الحرائق على مساحات شاسعة في بلدان شرق المتوسط كسوريا ولبنان وإسرائيل والتي تسببت في حركة نزوح وخسائر كبيرة خاصة في سوريا التي تعد الأكثر تضررا.

    حول هذه الحرائق تحدث الصحافي وشاهد العيان سومر حاتم بقوله لـ "بلا قيود":

    "إن 120 ألف شخص على الأقل تضرروا في ريف اللاذقية لوحده جراء التهام النيران لأراضيهم وأدواتهم الزراعية ومنازلهم وخسارتهم محاصيل الحمضيات والزيتون وكذلك العسل بعد احتراق كافة المناحل".

    من جانبه، قال أحمد، وهو أحد المتضررين في ريف القرداحة من الحريق:

    "خسرنا أرضنا ومحصول الليمون بالكامل وكادت النيران تشتعل في المنزل أيضا، وهناك خسائر كارثية في مناطق أخرى تعد منكوبة تماما، لأن النار امتدت على طول الساحل السوري، نأمل بالحصول على تعويضات ما وألا يتكرر هذا الحريق".

    انفجار يكشف امتلاك "جبهة النصرة" لغاز الكلور

    كشف انفجار هز مقرا تابعا لـ"جبهة النصرة" (تنظيم إرهابي محظور في روسيا) أو ما يسمى حديثا بـ"هيئة أحرار الشام" أن المقر كان يحوي على غاز الكلور الذي تسبب باحتناق وحروق 4 عناصر من التنظيم ومن جنسيات مختلفة ما يشير إلى أنهم كانوا يحضرون لهجوم بغاز الكلور في ريف إدلب لاتهام الجيش السوري بذلك.

    حول هذا الموضوع، قال الخبير العسكري الاستراتيجي، العميد محمد ملحم، لـ "بلا قيود":

    "إن وجود غاز الكلور بمقر "جبهة النصرة" دليل قاطع على أن كل الاستفزازات السابقة التي حدثت كانت من تنفيذ الإرهابيين وأن الجيش السوري بريء منها لا سيما وأن المنظمات الدولية أشرفت على خلو سوريا من أية مواد سامة أو كيميائية".

    التفاصيل في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook