11:06 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    حول العالم

    الحكومة العراقية الجديدة تشق طريقها الوعر نحو خدمة الوطن والمواطن

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    ضيف الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي محمد فيصل

    قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إن حكومته ستمنح الأولوية لمصالح البلاد الخاصة واستقلالها، فيما يخص مساعي الولايات المتحدة تطبيق عقوبات على إيران.

    وقال عبد المهدي في مؤتمر صحفي ببغداد، إن "الحكومة ترغب في إبعاد العراق عن أي تدخل في قضايا وشؤون الدول الأخرى سواء بلد مجاور أو أي بلد آخر".

    وأشار عبد المهدي، إلى قرب الانتهاء من إكمال التشكيلة الوزارية، مشددا على عدم وجود إشكالات في هذا الجانب.

    وناقش مجلس الوزراء العراقي في جلسته الاعتيادية الأولى يوم الخميس 25 أو اكتوبر/تشرين الأول، منهجية اجتماعات المجلس وتنظيم العمل المستقبلي، مؤكدا على أهمية التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية من أجل تقديم كل ما يخدم المواطن.

    وعرض المجلس، خلال الجلسة، أهمية قانون الوزارات الموجود في البرنامج الحكومي، وعملها المقبل وفق الرؤية الجديدة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

    ما هي التحديات التي تواجه الحكومة الجديدة وبما تتميز عن غيرها، ومتى ستكتمل التشكيلة الوزارية؟

    يقول الكاتب والمحلل السياسي محمد فيصل في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد، تشكلت هذه الحكومة بعد مرورها بمشاكل ومخاضات قبل أن تلد بهذه الطريقة، أي بعدد 14 وزيرا، بحوالي النصف زائد إثنين، وبالتالي نالت ثقة البرلمان، واستلم رسميا السيد عبد المهدي مهامه بكابينة قد تكون غير مكتملة لكن ما سنشهده خلال الأيام القادمة هو اكتمال النصاب الوزاري لهذه الحكومة.

    ويتابع الفيصل قائلا: أعتقد أن التحديات التي تواجه الحكومة الجديدة كبيرة وخطيرة وفيها تفاصيل عديدة، تأخذ أبعادا داخلية ومحلية وإقليمية ومن ثم دولية.

    داخليا، هناك غضب ونقمة لدى الشارع العراقي ولدى المواطنين العراقيين، لإن الحكومات السابقة لم تؤدي المهام الموكلة إليها، ولم تحاول تصحيح المسار الخاطئ لأي حكومة سابقة. وبقيت الخدمات معلقة ورديئة والمستويات التنفيذية لا ترقى إلى حجم المتطلبات.

    خارجيا، العراق يقع في منطقة مشتعلة حاليا بالأزمات وبالمعارك، ففي سوريا الوضع غير مستقر، كذلك تركيا وإيران ودول الخليج العربي تشهد إرهاصات أزمة، ونوع من عدم الاستقرار الأمني والاجتماعي، وكل هذه الأمور لها تأثير على المجتمع العراقي، وبالتالي على الأوضاع في البلاد. فالعراق لا يزال إلى الان يخضع لقوة التأثير الإقليمي من: إيران والسعودية والإمارات، والذين يضغطون، ولديهم تأثير على الساحة السياسية العراقية، وهذه الدول لها مصالح كبيرة في العراق، ولديها علاقات طيبة مع قوى وأطراف سياسية عراقية، لذلك لا بد أن يكون لها تأثير على القرار السياسي العراقي، ومن الصعب الان الخروج من هذا التأثير.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة…

     

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    انظر أيضا:

    الحكومة العراقية: إعفاء الفياض من مناصبه لم يخلف أي فراغ أمني
    عبد المهدي: نجاح الحكومة العراقية يحتاج لدعم سياسي وجماهيري قوي
    العبادي يهنئ عبد المهدي بمناسبة تكليفه بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik