Widgets Magazine
15:49 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    حول العالم

    مشاورات السويد... هل تكون بداية حل للأزمة اليمنية

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 20

    تبادل وفدا الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله"، اليوم الثلاثاء، كشوفات الأسرى والمعتقلين، وذلك في إطار المفاوضات اليمنية التي تستضيفها السويد.

    علمت وكالة "سبوتنيك" من مصدر مشارك في مفاوضات السويد، أن وفدي الحكومة اليمنية وصنعاء في مشاورات السلام اليمنية المنعقدة في السويد، تبادلا اليوم الثلاثاء، قوائم الأسرى بين الطرفين. 

     وأضاف المصدر: "أن عدد الأسرى من الطرفين بلغ نحو 15 ألفا، وستستغرق عملية تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى أربعين يوما من تاريخ الإعلان عنه".

    ووفقا للمصدر، فإن لدى الطرفين مهلة أسبوعين لدراسة القائمتين والتحقق من الأسماء، يعقبهما أسبوع آخر من أجل تقديم الملاحظات، وأسبوع رابع للرد على ملاحظات الطرف الآخر.

    وحسب الآلية المتفق عليها، ستسلم بعد ذلك قوائم الطرفين إلى الصليب الأحمر،الذي سيتولى نقل الأسرى من مطاري سيئون وصنعاء.

    ما هي آفاق المشاورات اليمنية — اليمنية، وهل يمكن أن تحقق اختراقا في تسوية الأوضاع في اليمن؟

     يقول القيادي في حركة "أنصار الله" أحمد البحري، في حديث لبرنامج"حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد، مشاورات السويد الحالية أفضل من سابقاتها،حيث بات من الملحوظ أن هناك شيء من الجدية،وكذلك هناك ضغوطات دولية لإنجاح هذه المحادثات، أو لإنجاح شيء بسيط منها.

    ويعتقد البحري أن ما تم انجازه حتى الان،هو في قضية الأسرى،إضافة إلى أن هناك حلحلة للوضع الاقتصادي، حيث هناك اتفاقات على الأقل لتثبيت سعر الريال اليمني مقابل سعر الدولار، وكذلك في المساعدات لليمن وما يحتاجه من دعم خلال المرحلة القادمة، بالإضافة إلى فتح مطار صنعاء، لكن ما تزال هناك صعوبات في هذا المجال، غير أن  هناك جهود جدية من قبل المبعوث الدولي لفتحه. أما بالنسبة لبقية المواضيع،فما زالت صعبة جدا، وفي مكانها، وسبب ذلك يعود لتعنت الطرف الاخر، بالاضافة إلى  أنه لا يملك القرار،وإنما ينتظر املائه من الرياض وأبو ظبي،وهذا ما يؤخر انجاز المفاوضات.

    بدوره يقول الكاتب والمحلل السياسي اليمني نبيل البكيري في حديث لبرنامج "حول العالم":

    "إن إعراب المبعوث الأممي مارتن غريفيث عن تفاؤله بقرب التوصل إلى اتفاقية للتفاهم بين طرفي النزاع في اليمن، يدخل في إطار التفاؤل المبالغ فيه، وهو تفاؤل لا يبنى على وقائع حقيقية. لإنه إذا ما رجعنا إلى  حقيقة ما يجري في السويد، نرى أن هناك محاولة مشاورات بشأن إطار بناء الثقة بين الأطراف للذهاب بعد ذلك إلى مفاوضات شاملة ومباشرة".

    ويشير البكيري إلى أن هناك ست قضايا لم يتفق الطرفان حولهما،سوى على بند واحد، يتعلق بالأسرى والمعتقلين، فكيف يتم التفاؤل بهذا الشكل، خاصة عندما نتحدث عن خمس نقاط رئيسية عالقة لم يتم اختراق أي جدار منها للنقاش والوصول إلى حلول.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    مشاورات السويد, مفاوضات السويد, أخبار الأسرى, الأزمة اليمنية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik