11:37 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر

    سياسي سوري: ماذا يفعل جنود ورجال استخبارات أتراك مع الإرهابيين في إدلب؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    تصاعد التوتر العسكري في شمال سوريا (44)
    0 110
    تابعنا عبر

    أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن القصف السوري في إدلب كان موجها ضد المسلحين الإرهابيين، وتبين لاحقا أن في صفوفهم تواجد عسكريون أتراك.

    وأشارت الوزارة، في بيان لها، إلى أن الجانب التركي لم يقدم لموسكو معلومات عن تواجد عسكريين أتراك في إدلب، ولم يكن مفترضا أن تتواجد أي وحدات تركية في منطقة القصف.

    وتابعت الوزارة، أنه فور تلقي معلومات عن إصابات في صفوف العسكريين الأتراك، اتخذ الجانب الروسي كافة الإجراءات الضرورية لوقف إطلاق النار من قبل القوات السورية بشكل كامل، وتأمين إجلاء القتلى والجرحى الأتراك إلى أراضي بلادهم.

    يقول مستشار الحكومة السورية الدكتور عبد القادر عزوز، في حديث لبرنامج "حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد: "لا شك أن ما تعلمه الجمهورية العربية السورية، هو أن تواجد القوات العسكرية التركية يرتكز على نقاط المراقبة التي جرى الاتفاق أو التفاهم عليها في سوتشي، وبالتالي تعتبر الدولة السورية أن أي تواجد تركي خارج نقاط المراقبة المذكورة هو تواجد غير شرعي، وهو شكل من أشكال الاحتلال والدعم المباشر للإرهاب والإرهابيين. وتساءل عزوز ماذا يفعل جنود واستخبارات الأتراك مع تنظيم القاعدة في تلك المحافظة، وما هي طبيعة الارتباط العضوي والحيوي ما بين حكومة أدروغان وتنظيم "القاعدة" وباقي التنظيمات الإرهابية المدرجة على لوائح مجلس الأمن؟"

     

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الموضوع:
    تصاعد التوتر العسكري في شمال سوريا (44)

    انظر أيضا:

    الخارجية الإيرانية: طهران تشدد على الحاجة لضبط النفس حول إدلب وتهدئة التوترات
    لافروف: الرئيسان الروسي والتركي يبحثان هاتفيا مستجدات الوضع الراهن في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    الجيش التركي, الجيش السوري, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook