16:56 27 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف

    لافروف يؤكد على ضرورة وقف قنوات دعم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة" عبر آليات مجلس الأمن

    © Sputnik. سيرغي غويينيف
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 63 0 0

    أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين أن موسكو تعتبر أنه من الضروري وقف جميع قنوات دعم الجماعات المتطرفة "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" عبر إنشاء آليات في مجلس الأمن الدولي.

    وقال لافروف، في جنيف خلال النشاط الرفيع المستوى حول مسألة حماية المسيحيين: "يجب أن يكون الهدف العام توحيد الجهود المبذولة لمكافحة التطرف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".
    وأضاف الوزير الروسي: "لكن الأكثر أهمية ستكون قدرتنا المشتركة لمنع وبشكل نهائي أي قنوات دعم للدولة الإسلامية، وجبهة النصرة وما شابههما، عبر إنشاء آليات في مجلس الأمن الدولي"، مشيرا إلى أن مهمة "عدم السماح للجهاديين بالسيطرة على عقول ونفوس الشبان وتجنيدهم في صفوفهم" ليست أقل أهمية.
    وشدد لافروف، على أن موسكو "تؤيد مبادرة الزعماء المسيحيين والمسلمين في المنطقة الهادفة إلى الوقوف، عبر جبهة موحدة، ضد محاولات المتطرفين بكافة أشكالهم لتدنيس المبادئ الأخلاقية العالية للأديان".
    يشار إلى أن روسيا تقدّمت مطلع الشهر الماضي إلى مجلس الأمن الدولي، بمشروع قانون يهدف إلى وقف التمويل عن تنظيم "الدولة الإسلامية". وينص مشروع القرار على تجفيف مصادر تمويل التنظيم والتي تتمثل في عائدات النفط وبيع الآثار ودفع الفديات.
    ويأتي تقديم مشروع القرار الروسي بعد أقل من ستة أشهر على صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2170، الذي دعا إلى الامتناع عن دعم وتمويل وتسليح تنظيمي "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة"، ومنع تدفق الإرهابيين إلى سورية والعراق. ويهدد القرار بـ" فرض عقوبات" على أي جهة تساهم في تجنيد مقاتلين أجانب لصالح التنظيمين. كما يحذر من أي تعامل "تجاري" مع هؤلاء "الإسلاميين المتطرفين" الذين سيطروا على حقول نفط وبنى تحتية.

    انظر أيضا:

    لافروف يرى حظر عمل الصحفيين الروس في أوكرانيا قرار يتخطى كل الحدود
    لافروف: روسيا والولايات المتحدة تشددان على ضرورة تنفيذ جميع اتفاقات مينسك
    لافروف يبحث مع كيري التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط
    الكلمات الدلالية:
    داعش, سيرغي لافروف, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik