06:41 24 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    صواريخ الدفاع الجوي

    الدرع الصاروخي لا يتأثر بـ"صفقة" مع إيران

    © Sputnik. Mikhail Fomichev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 66702

    كشف مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية عن أن الاتفاق النووي مع إيران، والذي وصفه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه "صفقة جيدة"، لا يجعل الولايات المتحدة تتوقف عن إنشاء ما يجب أن يحمي أمريكا وأوروبا من الهجوم الصاروخي.

    أكد مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية بطريقة غير مباشرة أن مشروع الدرع الصاروخي الذي يتضمن إنشاء شبكة الدفاع الصاروخي في أوروبا قرب حدود روسيا، والذي تقوم الولايات المتحدة بإنشائه تحت ذريعة حماية أمريكا وأوروبا من هجوم يمكن أن تشنه صواريخ إيرانية أو كورية شمالية، موجه في الحقيقة ضد الصواريخ الروسية.

    وصرح المصدر لـ"سبوتنيك" بأن "الحل الناجح للمشكلة النووية لا يلغي ضرورة إنشاء الدفاع الصاروخي لمواجهة الخطر الصاروخي الإيراني".

    وأشار المصدر إلى أن إيران تملك أكبر ترسانة من الصواريخ البالستية في الشرق الأوسط، وأن ذلك يبقى يثير قلق الولايات المتحدة ويستوجب إنشاء الدرع الصاروخي.

    وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في معرض تعليقه على الاتفاق الذي توصلت إليه السداسية الدولية وإيران يوم 14 يوليو/تموز 2015، إن روسيا تأمل في أن تنفذ الولايات المتحدة وعدها بعدم تطوير الجزء الأوروبي في دفاعاتها الصاروخية بعد تسوية المشكلة الإيرانية.

    وذكّر لافروف بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال في عام 2009، إن "مهمة إنشاء القسم الأوروبي من الدفاع المضاد للصواريخ ستنتفي إذا تمكّنا من تسوية البرنامج النووي الإيراني".

    وأضاف لافروف: "لفتنا اليوم نظر الزملاء الأمريكيين إلى هذا الأمر، وننتظر ردهم.

    انظر أيضا:

    الرد الروسي على الدرع الصاروخي الأمريكي
    سفير روسيا يحذر الدانمارك من مغبة الانضمام لـ"الدرع الصاروخية"
    البنتاغون: نظام الدرع الصاروخي في أوروبا لا يهدد أمن روسيا
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik