19:24 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

    بوتين يتحدث عن كيفية حل الأزمة السورية

    © Sputnik. Sergey Guneev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 266351

    احتلت قضية سوريا مساحة كبيرة في تصريحات الرئيس الروسي خلال اجتماع قادة منظمة الأمن الجماعي.

    تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماعه مع قادة الدول أعضاء منظمة الأمن الجماعي في دوشنبه عاصمة طاجيكستان، اليوم، حول الوضع في سوريا، وأعلن عن عدد من الاقتراحات لحل الأزمة في هذا البلد الذي يواجه الخطر الإرهابي.

    وقال بوتين "نؤيد الحكومة السورية في مواجهة العدوان الإرهابي، وقدمنا المساعدة العسكرية التقنية اللازمة لها وسنظل نقدمها، ونناشد البلدان الأخرى الانضمام إلينا".

    ولفت بوتين إلى أن ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" يشكل خطرا كبيرا، مشيرا إلى أن هذا التنظيم "يسيطر على أجزاء كبيرة من أراضي العراق وسوريا"، وأن "الإرهابيين يعلنون طموحهم للسيطرة على مكة والمدينة والقدس، ويخططون لمد نشاطهم إلى أوروبا وروسيا ووسط آسيا وجنوب شرق آسيا".

    وقال بوتين إن المطلوب، حتى تتكلل الحرب ضد الإرهاب بالنجاح، التخلي عن أطماع جيوسياسية والتوقف عن استخدام جماعات الإرهاب لتحقيق أهداف لا تمت بصلة إلى مكافحة الإرهاب مثل الإطاحة بالحكومات، وأشار إلى أن طرد الإرهابيين من سوريا أمر غير ممكن دون مشاركة الحكومة السورية.

    وكانت روسيا قد ناشدت التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية الدخول في تعاون مع السلطات السورية من أجل مكافحة الإرهاب. وكان الرئيس بوتين قد أعلن استعداد روسيا لمساندة جهود تشكيل تحالف دولي جديد من بلدان المنطقة لمكافحة الإرهاب.

    وشدد بوتين اليوم على ضرورة تضافر الجهود لمكافحة الإرهاب، لافتا إلى "أننا نعرف أن الرئيس الأسد مستعد لإشراك قوى المعارضة السليمة في العملية السياسية وإدارة شؤون الدولة".

    وقال بوتين "لو لم تؤيد روسيا سوريا لكان الوضع في هذا البلد أسوأ مما في ليبيا، وازداد تدفق اللاجئين الذين يهربون من فظائع الإرهابيين". 

    ويرى خبراء سياسيون أن ما أعلنه بوتين في دوشنبه يمثل أنسب وأمثل سبيل لحل النزاع في سوريا.

    وعن قوى المعارضة السورية التي وصفها بوتين بـ"السليمة"، قال الخبير بوريس دولغوف من معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية إن المقصود بالقوى السليمة أولا المعارضة الوطنية. أما بالنسبة للمعارضة الخارجية فيرى الخبير إمكانية أن تصل الحكومة السورية إلى اتفاق معها خلال المباحثات. ومن الممكن أن يدخل قسم من المعارضة المسلحة أيضا في حوار مع الحكومة في نظر الخبير.

    وعن استعداد الرئيس الأسد لإشراك قوى المعارضة السليمة في إدارة شؤون الدولة، قالت الخبيرة يلينا سوبونينا، مستشارة رئيس معهد الأبحاث الاستراتيجية الروسي، إن هذا لا يدل على احتمال استقالة الرئيس الأسد، مشيرة إلى أن روسيا ترى أنه من الضروري أن يبقى الرئيس بشار الأسد في منصبه.

    انظر أيضا:

    بوتين يدعو دول العالم للانضمام إلى روسيا لمكافحة الإرهاب في سوريا
    جهود روسيا في سوريا لا تتعارض مع جهود الدول الأخرى
    كيف تساعد روسيا سوريا
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik