23:34 16 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    المعارضة السورية - الجيش الحر

    من يفتح عاصمة "الدولة الإسلامية"؟

    © East News/ AP/FOTOLINK
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 599793

    تحول الجيش السوري من الدفاع إلى الهجوم على جميع الاتجاهات.

    أتاحت الضربات الدقيقة التي توجهها طائرات سلاح الجو الروسي لمواقع المجموعات الإرهابية في سوريا منذ 30 سبتمبر/أيلول 2015، للقوات المسلحة السورية أن  تتحول من الدفاع إلى الهجوم وتستعيد السيطرة على 50  بلدة كبيرة. ولكن الحديث عن انهزام المجموعات الإرهابية الكامل سابق لأوانه، ولاسيما أنه لم يتسن رص صف مناوئي تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي بعد، وانعدم التنسيق بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية حتى الآن.

    وكان من الواضح أن الأخيرة لا تعرف ما العمل إلى أن اقترب المقاتلون الأكراد الذين استفادوا هم أيضا من الضربات الجوية الروسية، من مدينة الرقة في شرق سوريا التي أعلنها المتطرفون عاصمة لـ"الدولة الإسلامية". ولما أصبحت المسافة الفاصلة بين وحدات الحماية الكردية ومدينة الرقة 45 كيلومترا نقلت وكالات الأنباء نبأ مفاده أن الولايات المتحدة قررت إرسال وحدات من قوات العمليات الخاصة الأمريكية إلى مجال عمل القوات الكردية في سوريا.

    وليس متوقعا أن  تقتحم القوات الأمريكية مدينة الرقة، ولكن من الواضح أن واشنطن تريد أن يفتح الأكراد عاصمة "الدولة الإسلامية" بحضور أفراد القوات الأمريكية.

    ولكيلا يكون سقوط عاصمة "الدولة الإسلامية"، في حال تمكن الأكراد من السيطرة عليها، انتصاراً كردياً فقط قررت واشنطن إرسال 50 جنديا من أفراد قوات العمليات الخاصة الأمريكية رغم أن لا أحد يدعو القوات الأمريكية إلى سوريا.

    أما بالنسبة لروسيا، فليس مهما من سيفتح عاصمة "الدولة الإسلامية". فقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة أنها مستعدة للتعاون مع كافة التشكيلات التي تقاتل إرهابيي "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة".

    انظر أيضا:

    روسيا قدمت في لقاء فيينا قائمة بـ40 تنظيما سوريا معتدلا
    برلماني لبناني: التدخل العسكري الروسي في سوريا حاجة إنسانية
    سوريا: استخدام قنابل موجهة ذاتياَ باستخدام الليزر في قصف أوكار الإرهابيين
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik