21:24 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    قاذفة القنابل الاستراتيجية تو 160

    روسيا: "تو-160" أمضت 16 ساعة في الهواء لتنفيذ مهامها القتالية في سوريا

    © Sputnik. Anton Denisov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 2147100

    نفذت الطائرات الحربية الروسية البعيدة المدى 145 طلعة جوية فوق مواقع "داعش" منذ انضمامها إلى الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب في سوريا منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

    وقال نائب قائد السلاح الجوي الروسي البعيد المدى اللواء أناتولي كونوفالوف في تصريح لإذاعة صدى موسكو، إن الطائرات الحربية الروسية البعيدة المدى نفذت قرابة 145 غارة على أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا.

    وأضاف، أن الطائرات ألقت حوالي 1500 قنبلة وقرابة 20 صاروخ من نوع كروز، قائلاً: "طائرة تو-22 "بليندر" وتو-160 "بلاكجاك" القاذفة الاستراتيجية خرجت من القواعد الروسية وأمضت 16 ساعة في الهواء لتنفيذ مهامها القتالية في سوريا"، و أنه من "المذهل للغاية رؤية تو-160 تنطلق من القاعدة الجوية الشمالية أولينيغورسك، وتحلق فوق أنحاء أوروبا ومن ثمة البحر المتوسط وتنفذ مهمتها فوق مواقع تنظيم "داعش" في سوريا.

    وأشار المسؤول العسكري إلى أن القصف كان دقيقا للغاية وأصاب الأهداف المرسومة، مؤكدا أن تو-22 ألقت القنابل فيما تولت تو-160 إطلاق صواريخ كروز.

    جدير بالذكر، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح، بأن الجيش الروسي لم يستخدم بعد كل قدراته خلال الحملة الجوية في سوريا.

    وبدأت القاذفات الاستراتيجية الروسية قصف مواقع "داعش" في سوريا يوم الـ 17 من نوفمبر/تشرين الثاني.

    وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إن إشراك أسطول مكون من 25 قاذفة استراتيجية سمح لموسكو بمضاعفة عدد الغارات الجوية.

    وجاء الإعلان عن مشاركة الطيران البعيد المدى في سوريا بعد أيام من هجمات باريس الدامية، وإسقاط طائرة الركاب الروسية A321 في شبه جزيرة سيناء المصرية في الـ13 من نوفمبر/تشرين الأول.

    وكانت طائرات سوخوي قد نفذت طلعات جوية في الأجواء السورية بشكل حصري، بما في ذلك أحدثها الـ"سو 34" وكذلك طائرات "سو 25" و "سو24م".

    انظر أيضا:

    بوتين: روسيا لم تستخدم جميع إمكانياتها العسكرية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الحرب على الإرهاب, داعش, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik