19:53 17 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    القوات الخاصة البريطانية

    الجيش الروسي يطلب معلومات عن القوات الخاصة البريطانية في سوريا

    © AFP 2017/ LEILA GORCHEV
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 80

    أعلن السفير الروسي لدى بريطانيا، ألكسندر ياكوفينكو، في رسالة مفتوحة للبرلمان البريطاني، أن الجيش الروسي طالب بتقديم معلومات عن أمكنة نشاط القوات الخاصة البريطانية في سوريا، لتفادي إلحاق ضرر بهم، وأنهم لم يحصلوا على رد حتى الآن

    لندن — سبوتنيك.

    وقال السفير في رسالته: "أضيف أن جيشنا طالب أيضا بمعلومات عن أماكن نشاط القوات الخاصة البريطانية  على الأراضي السورية، لكي يتفادى إمكانية سقوط ضحايا بينهم نتيجة نشاط القوات الجوية الفضائية الروسية، وردوا علينا بالصمت".

    وفي سياق متصل ذكر ياكوفينكو، أن السفارة الروسية طلبت منذ 10 أيام من الخارجية البريطانية، أدلة تؤكد تصريحات وزير الخارجية، بوريس جونسون، التي زعمت أن روسيا تقصدت شن ضربات على المدنيين في سوريا، مؤكدا عدم وجود أدلة على لذلك لدى بريطانيا.

    وقال السفير في هذا الصدد: "أعضاء البرلمان يتهمون روسيا والحكومة السورية في شن ضربات متعمدة على المدنيين، الأمر الذي تحاول الخارجية البريطانية تقييمه كجرائم حرب.

    فمنذ عشرة أيام، طلبت السفارة الروسية بشكل رسمي من الخارجية البريطانية تقديم معلومات عن الأدلة التي تؤكد تصريحات بوريس جونسون. وإلا، خلافا لذلك، سنعتبر هذه التأكيدات كذب وقح، من شأنه حماية "النصرة" [تنظيم إرهابي محظور في روسيا]، وربما الجنود البريطانيين المتواجدين في سوريا. وجوهر الرد الذي تلقيناه هو تأكيد من أن الجانب البريطاني لا يملك مثل هذه الأدلة".

    وكانت روسيا، أعلنت مرارا ، أنه عند اختيار أهداف الضربات الجوية في سوريا، تقوم بالتدقيق في البيانات الاستخباراتية الواردة، وفقط بعد التأكد منها تتخذ قرارات لشن هجمات جوية، وتجدر الإشارة إلى أن اتهامات سابقة تزعم بأن روسيا شنت ضربات على أهداف مدنية في سوريا، لم تجد أي إثبات أبدا.

    انظر أيضا:

    بالصور...أضخم سفينة نووية روسية في العالم تحمي سواحل سوريا
    شاهد...مشاة البحرية الروسية يستعدون للانتشار في سوريا
    "الدفاع الروسية" ترد على تصريحات وزير الدفاع البريطاني حول سوريا
    الكلمات الدلالية:
    معلومات, الأزمة السورية, القوات الخاصة البريطانية, الجيش الروسي, بريطانيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik