01:28 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مارغاريتا سيمونيان

    سيمونيان :هناك خطط لإطلاق قناة "آر تي" التلفزيونية الفضائية بالفرنسية والألمانية

    © Sputnik .
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 21

    أعلنت رئيسة تحرير وكالة "سبوتنيك" للأنباء، وقناة "آر تي" التلفزيونية، مرغريتا سيمونيان، اليوم الأربعاء، عن وجود خطط لإطلاق بث قناة "آر-تي"، باللغتين الفرنسية والألمانية.

    موسكو-سبوتنيك.
    وقالت سيمونيان، في مقابلة مع خدمة أخبار "رامبلير"، اليوم: "لدينا خطة ضخمة للغاية: يجب أن نطلق قناة باللغة الفرنسية، نحن تحدثنا عن هذا منذ زمن ليس ببعيد، ولكنكم تعرفون ما حل بالروبل (العملة الروسية) منذ عدة سنوات — كل الخطط تم تجميدها.

    والآن نحن نمسك هذه الخطة بقبضة حديدية، وحتى نهاية العام، سنطلق المشروع".

    وأوضحت سيمونيان أن إطلاق القنوات التلفزيونية بلغات عدة، مرتبط بعمليات التمويل المقررة للقناة التلفزيونية، وهناك احتمال كبير أن ينطلق البث القادم لقناة "آر تي" باللغة الألمانية.

    وقالت سيمونيان: "نحن نتلقى التمويل المطلوب، حسب معلوماتي، الحديث يدور الآن، عن البث القادم للقناة التلفزيونية، سيكون البث التلفزيوني بالألمانية ونحن سعداء للغاية، وقد حان الوقت للقيام بذلك".

    وأكدت سيمونيان أن مشروع إطلاق قناة "آر-تي" باللغة الألمانية، قد يتم خلال عام 2018، في حال تمت الموافقة على قرار تحديد التمويل اللازم لذلك.

    وأعلنت رئيسة تحرير وكالة "سبوتنيك" للأنباء، وقناة "آر-تي" التلفزيونية، مرغريتا سيمونيان، أن قناة "آر-تي" ستطلق مشروعاً إخبارياً، لمواجهة ودحض الأخبار الملفقة.

    وقالت سيمونيان بهذا الصدد: "سنقوم بإطلاق مشروع "فيك تشيك" لكشف التزوير، وسنقوم فيه بفضح الأخبار المزورة، التي تنشرها وسائل إعلام رئيسية، على نطاق واسع".

    هذا ويعود الصراع والمنافسة بين قناة "آر-تي" الروسية، مع غيرها من وسائل الإعلام الغربية إلى زمن بعيد، لكنه اتخذ منحى مختلفاً منذ اتخاذ البرلمان الأوروبي قراراً يتعلق بهذا الشأن، يوم الأربعاء 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، تحت عنوان "الاتصالات الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي كوسيلة لمواجهة دعاية أطراف ثالثة"، حيث زعم البرلمان الأوروبي في قراره المذكور، بأن روسيا تقوم بتمويل المؤسسات والأحزاب المعارضة في الدول الأعضاء ضمن الاتحاد الأوروبي.

    وجاء في القرار أن قناة "آر تي" الروسية بالذات، ووكالة "سبوتنيك" للأنباء، إضافة لصندوق "روسكي مير" (العالم الروسي)، فضلاً عن وكالة "روس سوترودنيتشيستفو" (التعاون الروسي) التابعة لوزارة الخارجية الروسية، تمثل جميعها تهديداً إعلامياً للاتحاد الأوروبي. وقارن واضعو القرار مواجهة ما أسموه "الأخطار الصادرة عن روسيا"، بمواجهة أعمال تنظيم "داعش" الإرهابي، المحظور في روسيا وفي عدد من دول العالم.

    وتضمنت وثيقة القرار الصادر سابقاً، صيغاً تقترب من الدعوة لوضع وسائل الإعلام الروسية تحت الرقابة، ومن بينها قناة "آر-تي" التلفزيونية.

    ودعت وثيقة القرار دول الاتحاد الأوروبي، لسنِّ "مبادرات قانونية ملموسة، من أجل التعامل مع مشكلة التضليل والدعاية بكفاءة ومسؤولية، وأشار معدو الوثيقة حينها، إلى وجود حاجة للتعددية الإعلامية، ولحرية الحصول على المعلومات من مصادر مختلفة.

    وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفي سياق تعليقه على القرار الأوروبي الصادر، هنأ وسائل الإعلام الروسية، وخاصة قناة "آر تي" التلفزيونية، ووكالة "سبوتنيك"، لنجاحهما في عملهما، مؤكداً أن ممثلي وسائل الإعلام والصحفيين الروس، الذين دفعوا ممثلي الهيئة الأوروبية لاتخاذ مثل هذه القرارات، يستحقون التهنئة، لكونهم يقومون، على ما يبدو، بعملهم بنشاط وفعالية وموهبة.

     

    انظر أيضا:

    سيمونيان: مفاوضات جارية مع "فيسبوك" لوقف قراره
    سيمونيان ترد على دعوات إغلاق قناة "RT" ووكالة "سبوتنيك"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, وكالة سبوتنيك, RT, الاتحاد الاوروبي, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik