Widgets Magazine
10:25 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مشهد لمدينة يكاتيرينبورغ من نافذة البرج التجاري فيسوتسكي، روسيا

    الاقتصاد الروسي يستفيد من عقوبات الغرب

    © Sputnik . Konstantin Chalabov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلن وزير التنمية الاقتصادية الروسي، مكسيم اريشكين، اليوم الثلاثاء، أن العقوبات الغربية ساعدت روسيا على الالتفات لمشاكل الاقتصاد الداخلية، وبنتيجة تطبيق السياسة الاقتصادية - التجارية دخل الاقتصاد الروسي إلى مرحلة النمو النشط، على الرغم من ثبات انخفاض أسعار النفط.

    شنغهاي — سبوتنيك. وقال أوريشكين للصحفيين "الاستخلاص الرئيسي من السنوات الأخيرة أن السياسة الاقتصادية والتجارية لفتت انتباهها إلى المشاكل الداخلية القائمة لدينا. ونحن نعمل الآن على حلها، ولذلك على الرغم من أن أسعار النفط مازالت عند مستوى منخفض، دخل الاقتصاد مرحلة النمو النشط. وهذا بحد ذاته بفضل هذه الإجراءات التي اتخذت في السياسة الاقتصادية خلال الأعوام الأخيرة".

    وتعيش روسيا على مدار السنوات الأخيرة الماضية، في ظل عقوبات فرضت عليها من الغرب بعد انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في عام 2014، وأيضا بسبب الأحداث في شرق أوكرانيا، ما أدى تدريجيا إلى تهيئة الاقتصاد الروسي للعمل في ظروف الضغط الخارجي وإطلاق برامج واسعة النطاق لإحلال الواردات وتنوع الصلات الاقتصادية مع مناطق وأقاليم العالم المختلفة. وهذا كله، بالإضافة إلى تصريحات المسؤولين الروس بأنهم قد استوعبوا المرحلة الحالية وأن روسيا قادرة بفضل ثرواتها وصلاتها الاقتصادية مع الدول الأخرى وخاصة في مجموعة "بريكس" ودول منطقة آسيا والمحيط الهادئ على الصمود وتخطي هذه العقوبات الغربية.

    يذكر أن أداء الاقتصاد الروسي بدأ يتحسن بعد تعافي أسعار النفط وارتفاعها إلى قرابة 50 دولارا للبرميل.

    كما يشار في هذا الصدد أيضاً، إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي أقر، يوم الخميس الماضي، مشروع قانون عقوبات جديدة ضد روسيا وإيران وكوريا الشمالية، وأيد الوثيقة 419 صوتا مقابل 3 أصوات عارضتها. وسيحال القانون للتوقيع عليه من قبل الرئيس دونالد ترامب، الذي يملك حق معارضته.

    وقام الجانب الروسي في هذا الإطار، باتخاذ خطوتين ردا على السياسة الأمريكية المعادية لروسيا والعقوبات الاقتصادية الجديدة التي يجري إعدادها الآن في واشنطن، حيث دعت وزارة الخارجية الروسية، يوم الجمعة الماضي، الولايات المتحدة للتقليل من عدد الدبلوماسيين والعاملين في الممثليات الدبلوماسية الأميركية لدى روسيا، بحيث يصبح هذا العدد متطابقا مع عدد الدبلوماسيين والعاملين في الممثليات الدبلوماسية الروسية لدى الولايات المتحدة، وهو 455 شخصا. ويبلغ عدد الدبلوماسيين والعاملين الأمريكيين الذين يتوجب عليهم مغادرة روسيا قبل يوم 1 أيلول/سبتمبر 755 شخصا.

    وكذلك قرر الجانب الروسي بدءا من 1 آب/ أغسطس، تعليق استخدام مجموعة مستودعات تقع في شارع دوروجنايا في العاصمة الروسية وبيت ريفي "داتشا" في منطقة "سيريبرياني بور" على ضفة نهر موسكو من قبل العاملين في السفارة الأمريكية لدى روسيا.

    انظر أيضا:

    بوتين: النمو في الاقتصاد الروسي واضح
    تأثير العقوبات على الاقتصاد الروسي مبالغ فيه جدا
    بوتين: مرحلة نمو جديدة بدأت في الاقتصاد الروسي
    مدفيديف يرجح تحسن الاقتصاد الروسي أفضل من التوقعات السابقة
    المفوضية الأوروبية تحسن توقعاتها حول الاقتصاد الروسي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا الاتحادية, عقوبات على روسيا, الحكومة الروسية, وزير الاقتصاد الروسي, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik