Widgets Magazine
11:09 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    المسلمون الفلسطينيون في القدس

    صحيفة روسية توضح من أين يأتي الخطر الأكبر على الدول العربية

    © AFP 2019 / Ahmad Gharabli
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 31

    عقد وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول يوم 13 ديسمبر/كانون الأول 2017 اجتماعاً استثنائياً تمهيداً لمؤتمر القمة الإسلامي الاستثنائي.

    ودعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في كلمته التي ألقاها في الاجتماع منظمة التعاون الإسلامي لتشجيع باقي دول العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين وفق حدود عام 1967.


    ونقلت وكالات أنباء عن أوغلو قوله إن هذا الاجتماع يهدف إلى وقف الاضطهاد بعد أن أصابت الولايات المتحدة الضمير الإنساني بشكل عميق من خلال قرارها الباطل والملغي.

    وناقش الوزراء الوضع في أعقاب اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل وقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والقضايا المدرجة على جدول الأعمال العرب.

    وقالت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية إنه جاء في بيان صُدر في ختام الاجتماع إن قرار الرئيس الأمريكي ليس له قوة قانونية.

    وذكرت الصحيفة نقلا عن الخبير الاستراتيجي كامران حسنوف، أستاذ العلوم السياسية في جامعة صداقة الشعوب بموسكو، أن ثمة شكوكا حول تأثير قرار منظمة التعاون الإسلامي في ترامب، ذلك أن الكونغرس هو القوة الوحيدة التي تستطيع التأثير على ترامب في حين لا يمكن انتظار صدور قرار بشأن المسألة اليهودية يُرضي العرب عن الكونغرس بغض النظر عمن يجلس في البيت الأبيض.

    وأضافت الصحيفة نقلا عن الخبير: يمكن أن يكون لإجراءات عملية مثل قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف توريد النفط العربي للولايات المتحدة الأميركية، وقع مؤثر، لكن قادة الدول العربية الخليجية لن يفعلوا هذا لأن إجراءات كهذه ستُضعف مواقعهم أمام إيران الشيعية علما أن طهران تُعتبر خطرا أكبر على الدول السنية من إسرائيل.

    انظر أيضا:

    محمود عباس يخرج عن صمته: هذا ما قاله الملك سلمان وولي العهد بشأن القدس (فيديو)
    البيان الختامي لقمة التعاون الإسلامي: قرار أمريكا بشأن القدس "انسحاب" من عملية السلام
    الملك سلمان أمام مجلس الشوري: من حق الفلسطينيين دولة عاصمتها القدس الشرقية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, صحيفة, قرار, منظمة التعاون الإسلامي, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik