18:23 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا والصين تقترحان تجميد اى اجراءات مواجهة في شبه الجزيرة الكورية.

    وقال لافروف خلال مؤتمره الصحفي السنوي الموسع: "كما تعلمون، لدينا مع الصين مبادرة مشتركة، تخص الانتقال من المواجهة إلى تسوية سياسية للمشكلة، التي نشأت في شبه الجزيرة الكورية. وفي بادئ الأمر نقترح على الجميع الهدوء ووقف أية إجراءات للمواجهة، خاصة الإجراءات المتعلقة بالأنشطة العسكرية، سواء إطلاق الصواريخ، أو تجارب الأسلحة النووية أو تنظيم مناورات واسعة النطاق من قبل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان".

    ووفقا له، عندما مثل هذا "التجميد"، حظر خطوات المواجهة غير الودية، سيدخل قيد النفاذ، روسيا ستدعم بشكل نشط الاتصالات المباشرة بين الأطراف الأكثر معنية.

    وأضاف الوزير: "هذا بالطبع، إذا تكلمنا عن المشكلة النووية، قبل كل شيء، بيونغ يانغ وواشنطن. ولكننا سنكون على استعداد لمواكبة الحوار الثنائي أيضاً، في إطار ما يسمى بالعملية السداسية بمشاركة روسيا وجمهورية الصين الشعبية واليابان وجمهورية كوريا ".

    ووفقا له ، وهذا ربما هو أهم شيء تحله روسيا والصين في إطار جدول أعمالهما المتبادل.

    وكانت روسيا والصين، قدمتا العام الماضي، مبادرة مشتركة لتسوية الأزمة في شبه الجزيرة الكورية على 3 مراحل، كشف عنها نائب وزير الخارجية الروسي، إيغور مورغولوف، أول مرة في مقابلة مع "سبوتنيك" في حزيران/ يونيو 2017 وكذلك عن تفاصيل المحتوى الموجز لـ"خريطة الطريق، حيث ينبغي أن تكون المرحلة الأولى من الخطة التي يشار إليها أحيانا بـ "التجميد المزدوج"، هي الحد من التوتر العسكري وعدول كوريا الشمالية عن إجراء التجارب الصاروخية النووية الجديدة، مع خفض حجمها وكثافتها، يقابله تعليق المناورات العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

    وتنص المرحلة ألثانية على بدء محادثات مباشرة بين بيونغ يانغ وواشنطن، وبين بيونغ يانغ وسيؤول. وفى الوقت نفسه، كما ذكرت الخارجية الروسية، فإن الموضوع الرئيسي للمفاوضات المباشرة المحتملة بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية، يمكن أن يكون في مناقشة مبادئ التعايش السلمي. وتنطوي المرحلة الثالثة من تنفيذ الخطة على بدء مفاوضات متعددة الأطراف بشأن إنشاء آلية للسلام والأمن في شمال شرق آسيا.

    انظر أيضا:

    روسيا والصين تعتزمان تعزيز التنسيق لتسوية الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية
    كوريا الجنوبية: إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح هو هدف أساسي
    الصين ترحب بجهود تحسين العلاقات في شبه الجزيرة الكورية
    خبير: المتضرر الأول من مشكلة شبه الجزيرة الكورية هي الصين
    روسيا مستعدة للمساهمة في خفض التصعيد في شبه الجزيرة الكورية
    روسيا والصين تعتزمان منع التصعيد في شبه الجزيرة الكورية
    الكلمات الدلالية:
    المؤتمر الصحفي السنوي للافروف 2018, سيرغي لافروف, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook