12:02 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    محققون في أقنعة واقية من الغاز، أثناء التحقيق في أسباب تسمم الرجال والنساء في إيسمبري، المملكة البريطانية المتحدة 6 يوليو/ تموز 2018

    بيسكوف: التسمم الثاني على التوالي في بريطانيا أمر خطير على جميع الأوروبيين

    © AFP 2018 / Chris J Ratcliffe
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10

    أعرب السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، عن أسف الكرملين لموت ضحية الحادث الذي وقع في أميسبوري البريطانية.

    موسكو — سبوتنيك. وأشار بيسكوف إلى شعور موسكو بقلق بالغ إزاء هذا الحادث، مشددا على أن وقوع هكذا حادث تسمم للمرة الثانية على التوالي في المملكة المتحدة يشكل خطرا ليس فقط بالنسبة للبريطانيين، ولكن على جميع الأوروبيين.

    وقال بيسكوف، اليوم الاثنين، للصحفيين: "بالطبع، نحن نأسف جدا على وفاة مواطن بريطاني، ونحن لا نزال نشعر بالقلق العميق من استمرار ظهور هذه المواد السامة في المملكة المتحدة. ونحن نعتقد أن هذا، بالطبع، يشكل خطرا ليس فقط للبريطانيين، ولكن أيضا لجميع الأوروبيين الآخرين".

    وقال المتحدث باسم الكرملين في رده على سؤال الصحافيين حول ما إذا كانت هناك مخاوف من أن حادث أميسبوري البريطاني قد يؤثر بطريقة ما على قمة الرئيسين الروسي والأمريكي: "هذا (الحادث) ليس له أي علاقة بالقمة، إنها غالبا مشكلة بريطانية الآن، ومشكلة مدى اهتمام المملكة المتحدة بإجراء تحقيق حقيقي".

    وأكد بيسكوف على أن روسيا "انطلاقا من الخطر الكبير لمثل هذه المظاهر، ومنذ البداية عرضت التعاون مع نظرائها البريطانيين في التحقيق في ملابسات ما حدث في سالزبوري، ولكن مع الأسف لم نلق معاملة بالمثل في هذا الصدد ".

    وِأشار المتحدث باسم الكرملين إلى أنه ما من أحد قام بذكر اسم روسيا فيما يتعلق بحادث أميسبوري، وإلا كان هذا سخيفا.

    وقال بيسكوف بهذا الصدد ردا على طلب أحد الصحفيين بالتعقيب على ما قاله مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين: "لا أعرف ما هي المناقشات وما هي العبارات التي سبقت هذا… ولا نعرف أن شخصا ما ذكر روسيا عبثا على خلفية الحادث الثاني… ونعتقد أنه في أي حال، سيكون هذا سخيفا".

    وقال ممثل روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، في وقت سابق، إن روسيا ستطلب أدلة من المملكة المتحدة بالتورط في تسميم شخصين بالغاز الشال للأعصاب في أميسبوري.

    وأعلنت شرطة ويلتشير، في 4 تموز/ يوليو، عن "حادث خطير" في أميسبوري، حيث تعرض شخصان لمادة مجهولة وتم إسعافهما وهما بحالة خطيرة.

    وتقع مدينة أميسبوري، قرب سالزبوري، حيث عثرت الشرطة البريطانية على ضابط الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي بعد تعرضهما لهجوم مسمم في سالزبوري، في الرابع من آذار/ مارس الماضي.

    واتهمت بريطانيا روسيا بالوقوف وراء حادث تسمم سكريبال وابنته، واتخذت إجراءات ضد موسكو تبعها في ذلك غالبية الدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأميركية، ونفت موسكو هذه الاتهامات، مؤكدة أن لندن لا تملك أدلة دامغة على اتهاماتها.

    ومن الجدير بالذكر، أن لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعقد 16 تموز/ يوليو الجاري بمدينة هلسنكي الفنلندية. وينوي قادة البلدين بحث أفاق تنمية العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، وأيضا مناقشة الموضوعات الراهنة على الأجندة الدولية.

    انظر أيضا:

    بريطانيا تحذر رعاياها من استهداف صاروخي محتمل على الإمارات
    حادث تسمم جديد في إنجلترا
    لافروف: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يؤكد فقط تركيبة المادة التي تسمم بها سكريبال
    بريطانيا تطالب بعقد جلسة لمجلس الأمن بشأن تقرير منظمة حظر الكيميائي حول تسمم سكريبال
    منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد أن سكريبال تسمم بغاز "أ-234"
    الكلمات الدلالية:
    اخبار بريطانيا, أخبار الكرملين, غاز أعصاب, حادث تسمم, الكرملين, دميتري بيسكوف, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik