01:16 27 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    التيار الشمالي 2

    وزارة الطاقة الروسية تتوقع إصدار الدنمارك تصريحا لبناء "التيار الشمالي 2" قبل نهاية العام

    © Sputnik . Sergey Guneev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، اليوم الخميس، أن وزارة الطاقة تنتظر حالياً، إصدار الدنمارك تصريحا لبناء خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي -2" قبل نهاية العام.

    الصين — سبوتنيك. وقال نوفاك للصحفيين، ردا على سؤال عن الموعد الذي تتوقعه روسيا حاليا للحصول على موافقة الدنمارك بشأن بناء خط أنابيب للغاز "التيار الشمالي-2": "نحن نتوقع من شركائنا إصدار تصريح في النصف الثاني لعام 2018".

    وأشار نوفاك إلى أن "كل ما يتعلق بالبناء والتجهيز للمراحل الضرورية، يجري وفقا للجدول الزمني، ولا ينعكس على التواريخ".

     وصرح نوفاك، في حزيران/يونيو الماضي، أن وزارة الطاقة كانت بانتظار الحصول على تصريح من السويد والدنمارك بشأن "التيار الشمالي-2"، في الربع الثاني من هذا العام، لكن الدنمارك على خلاف السويد، لم تفعل ذلك بعد.

    ويذكر أن مشروع "التيار الشمالي-2" لا تسري عليه قواعد السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي، حزمة الطاقة الثالثة، لأن الأنبوب يمر في قاع البحر، وليس عبر البر، ولذلك ترغب المفوضية الأوروبي بالتوصل إلى اتفاق مع روسيا حول عدد من المبادئ الرئيسية، من شأنها أن تطبق على عمل هذا المشروع. ومن ضمن هذه المبادئ — شفافية عمل المشروع، والفرض الغير التمييزي للرسوم الجمركية على ضخ الغاز، وإمكانية وصول أطراف ثالثة إلى ضخ "الوقود الأزرق"، وكذلك الفصل بين أنشطة بيع ونقل الغاز، بحسب المواد التحضيرية للمفوضية الأوروبية.

    ويذكر أيضاً، أن مشروع "التيار الشمالي 2" يفترض بناء خطي أنابيب لنقل الغاز بطاقة تمريرية قدرها 55 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً، من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق. وتبلغ تكلفة المشروع ثمانية مليارات يورو. ويخطط لبناء خط الأنابيب "التيار الشمالي-2" بمحاذاة خط "التيار الشمالي-1".

    وتعارض عدة بلدان تنفيذ هذا المشروع، وعلى وجه الخصوص، أوكرانيا، التي تخشى خسارة عائداتها من عبور الغاز الروسي عبر أراضيها. وكان رئيس مجلس إدارة "غازبروم"، أليكسي ميلر، قد قال في نيسان/أبريل الماضي، أن "غازبروم" يمكنها الحفاظ على عبور الغاز عبر أراضي أوكرانيا بعد عام 2019 في حجم 10-15 مليار متر مكعب، في حال أثبتت كييف الجدوى الاقتصادية لعقد اتفاق جديد على عبور الغاز.

    وتطالب الولايات المتحدة الدول الأوروبية بإيقاف مشاركتها في مشروع "التيار الشمالي-2" وتهدد الدول التي لن تنصاع لها بفرض عقوبات. وعوضا عن الغاز الروسي، فإن الولايات المتحدة تروج للغاز الطبيعي المسال الخاص بها مع بناء محطات إعادة التحويل إلى الغاز في أوروبا.

    انظر أيضا:

    وزير الطاقة الروسي يبحث مع المفوضية الأوروبية إمدادات الغاز عبر "التيار الشمالي–1"
    بيسكوف :"التيار الشمالي-2" هو مشروع تجاري بحت ولا توجد أي خلفية سياسية له
    قمة الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا تناقش "التيار الشمالي 2"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الدنمارك, التيار الشمالي, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik