13:09 25 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى القرم - سيفاستوبل 18 مارس/ آذار 2019

    روسيا ردا على أوكرانيا.... لا يحق لأحد أن يشير للقيادة الروسية متى وكيف تزور مناطقها

    © Sputnik . Valeriy Melnikov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50

    أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، ردا على اعتراضات كييف على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقرم، أنه لا يحق للخارجية الأوكرانية ولا لأحد أي كان، أن يشير للقيادة الروسية متى وكيف تزور مناطقها.

    موسكو — سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية الروسية "بالنسبة لما تضمنته مذكرة الاحتجاج المذكورة التي أرسلتها وزارة الخارجية الأوكرانية إلى وزارة الخارجية الروسية، نقول بأننا مثل هذه المذكرات نعيدها من دون جواب ورد فعل. ونرغب بالتأكيد على أنه لا يحق لوزارة الخارجية الأوكرانية ولا لأي شخص آخر، الإشارة إلى القيادة الروسية متى وكيف صياغة جدول زيارات المناطق في دولتها".

    وكانت وزارة الخارجية الأوكرانية، قد أعلنت في وقت سابق، أنها أرسلت مذكرة احتجاج إلى وزارة الخارجية الروسية على خلفية زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى شبه جزيرة القرم.

    يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان قد وصل يوم أمس الإثنين، إلى مدينة سيفاستوبول، حيث شارك في حفل افتتاح محطة حرارية كهربائية، ثم توجه إلى سيمفيروبول للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة لعودة شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول إلى روسيا.

    وتجدر الإشارة إلى أن إقليم شبه جزيرة القرم، عاد إقليمياً روسيا فيدراليا، بعد استفتاء جرى يوم 16 مارس/ آذار 2014، في شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول، وصوتت الأغلبية لصالح الانفصال عن أوكرانيا، والعودة إلى روسيا، وصوت 96.77 بالمائة من الناخبين داخل القرم للدخول ضمن قوام روسيا الاتحادية، فيما صوَّت في سيفاستوبول 95.6 بالمائة، لصالح الأمر ذاته.

    وتعتبر أوكرانيا من جانبها، شبه جزيرة القرم، جزءا من أراضيها وتم احتلالها من قبل روسيا مؤقتاً.

    وأعلنت وزارة الخارجية الروسية مرارا أن سكان شبه جزيرة القرم قد صوتوا لصالح إعادة الوحدة مع روسيا عبر الوسائل الديمقراطية، وفي إطار الامتثال الكامل للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وروسيا تحترم وتقبل هذا الاختيار، ومثل هذا القرار هو واقع لا يمكن دحضه.

    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, بوروشينكو, القرم, أوكرانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik