16:33 23 مايو/ أيار 2019
مباشر
    كتيبة الموت النسائيةِ

    "كتيبة الموت" الروسية أول تشكيل لمقاتلات من الجنس اللطيف

    © Sputnik .
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    تم في الجيش الروسي بعد سقوط النظام الملكي تشكيل عدة كتائب من ممثلات الجنس اللطيف.

    وكانت ماريا بوتشكاروفا التي ذهبت إلى جبهة القتال بإذن القيصر الروسي في عام 1915 خلال الحرب العالمية الأولى هي مَن طرحت فكرة تشكيل "كتائب الموت" من النساء أمام نواب (ممثلي) الجنود في أبريل (نيسان) 1917.

    وكان من المفروض وفقا لصاحبة الفكرة أن تحثّ مشاركة ممثلات الجنس اللطيف في الحرب الرجال على مواصلة القتال حتى إحراز الانتصار وكسب الحرب.

    وتبنت الحكومة المؤقتة التي تسلمت مقاليد الحكم في روسيا بعد سقوط النظام الملكي في فبراير/شباط 1917، هذه الفكرة بحماس لأنها كانت بحاجة إلى ما يجبر الشعب الذي سئم من الحرب على تحمل ويلات الحرب ومواصلة الحرب امتثالا لرغبة الحلفاء البريطانيين والفرنسيين.

    وصدر لماريا بوتشكاروفا تكليف بتشكيل أول كتيبة مقاتلة من النساء. وأبدت ألفان من النساء الرغبة في الانتساب إلى تلك الكتيبة. ولم تجتَز امتحان القبول إلا 300 من المرشحات الألفين. وذهبت 200 فقط منهن إلى جبهة القتال ضد ألمانيا في يونيو/حزيران 1917.

    كتيبة الموت النسائيةِ
    © Sputnik .
    "كتيبة الموت" النسائيةِ

    الكتيبة النسائية تقاتل القوات المعادية

    واشتبكت الكتيبة النسائية مع القوات الألمانية للمرة الأولى في 8 يوليو/تموز 1917. وذكر الجنرال أنتون دينيكين، القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية وقتذاك، أن المقاتلات تعرضن إلى قصف مدفعي خلال الهجوم وتكبدن خسائر كبيرة. ومع ذلك شاركن في صد 4 هجمات شنتها القوات المعادية في اليومين التاليين، وهاجمن القوات المعادية أكثر من مرة.

    وأبلغت ماريا بوتشكاروفا قيادة الحيش أن كتيبتها تمكنت من احتلال خطيْن من خنادق القوات المعادية.

    وبلغت خسائر الكتيبة النسائية خلال 3 أيام من القتال 30 قتيلة و70 جريحة. وأصيبت ماريا بوتشكاروفا نفسها بجراح خطيرة استدعت نقلها إلى المستشفى العسكري حيث مكثت هناك خلال شهر ونصف الشهر.

    وأكد الجنرال دينيكين معارضته لمشاركة النساء في العمليات القتالية بقوله: "لا مكان للمرأة في ميدان الموت".

    حظر المشاركة في القتال

    ونظرا للخسائر الكبيرة حظر القائد الأعلى الجديد للقوات المسلحة الروسية، الجنرال لافر كورنيلوف، في 14 أغسطس/أب مشاركة النساء في القتال، تاركا المتطوعات يخدمن العلم الوطني في وحدات الخفر والحراسة والوحدات الصحية ووحدات الاتصال والإشارة.

    وكانت كتيبتان نسائيتان أخريان قد وصلتا إلى جبهة القتال، ولكنهما لم تتمكنا من المشاركة في أي عملية قتالية.

    وأدى حظر مشاركة النساء في القتال إلى تسريح المقاتلات الكثيرات، وانتهاء النشاط المتعلق بتشكيل الوحدات العسكرية من النساء في روسيا.

    ولم تتمكن الوحدات النسائية من تحقيق ما أرادت الحكومة المؤقتة لإلهام أفراد القوات المسلحة وتشجيعهم على مواصلة المشاركة في الحرب. إلا أن المقاتلات الكثيرات أبدين قدرا كبيرا من الشجاعة ونكران الذات.

    ماريا بوتشكاروفا، قائدة كتيبة الموت النسائية
    © Sputnik . Boris Losin
    ماريا بوتشكاروفا، قائدة "كتيبة الموت" النسائية

    رفض إطلاق النار على الثوار

    وصدر للكتيبة النسائية المرابطة في مدنية بتروغراد (بطرسبورغ) عاصمة روسيا حينئذ، تكليف بحراسة "القصر الشتوي" الملجأ الأخير للحكومة المؤقتة قبل ثورة أكتوبر 1917.

    ووفقا لذكريات ماريا بوتشكاروفا، لم تكن كتيبتها تنوي  المشاركة في الحرب الأهلية، فغادرت العاصمة. إلا أن الحكومة المؤقتة تمكنت من إبقاء إحدى سرايا الكتيبة النسائية بالحيلة، حيث أمرتها بخفر ثلاثة جسور فوق نهر نيفا. ولأن الثوار كانوا قد سيطروا على تلك الجسور فإن الحكومة المؤقتة أمرت السرية بالذهاب إلى القصر الشتوي حيث صدر لها تكليف بالدفاع عن مقر الحكومة. ولم تتحمس المقاتلات لهذه المهمة، ولم يطلقن النار على الثوار حين دخلوا القصر. وبعدما احتل الثوار القصر الشتوي عادت عناصر كتيبة الموت إلى ثكنتهن بدون الأسلحة.

    وانتهى وجود كتائب الموت النسائية وفقا للأوامر الصادرة عن القائد الأعلى الجديد الثوري، نيكولاي كريلينكو، في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 1917.

    انظر أيضا:

    ستالين يرسل ابنه إلى جبهة القتال... ما كان مصيره
    "شيطانة الليل" من موسكو... أول امرأة في العالم تسقط الطائرة المعادية
    ما مهمة الطائرة الروسية المسماة "أوباما" في سوريا (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, جيش, حرب, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik