05:19 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 181
    تابعنا عبر

    لم يجد رئيس الشيشان رمضان قديروف أي منطق أو دليل في بيان المعارض الروسي، أليكسي نافالني، لصحيفة " Spiegel"، الذي اتهم فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراء حادثة تسممه، واقترح على المعارض أن يعتبره هو من كان وراء محاولة الاغتيال.

    وكتب قديروف عبر قناته على "تلغرام"، قائلا: "لقد اتهم نافالني الرئيس الروسي بالوقوف وراء محاولة اغتياله. وأعرب المعارض عن رأيه الشخصي دون أي دليل معتمدا على حجج مملة".

    وأضاف: "بالمناسبة، لماذا لا تتهمني بأنني أقف وراء حادثة اغتيالك، لجعل الأمر أكثر إقناعًا وتصديقًا، حيث لن تبدو بذلك نسختك سخيفة، وسيكون في ميزاني اتهام آخر، فكر في الأمر، أهديك فكرة".

    وشدد رئيس الشيشان على أنه "بفضل بوتين هناك معاملة جيدة تجاه المعارضة في البلاد"، وأن الرئيس يمنع الراغبين في الرد على أكاذيب المعارضة.

    وقال: "لو كنت مكانه (مكان بوتين)، لكنت قد طردت جميع المعارضة الرديكالية منذ فترة طويلة إلى خارج البلاد".

    ونُقل نافالني، الذي تعرض لوعكة صحية نهاية شهر آب/أغسطس على متن طائرة متجهة من مدينة تومسك الروسية، إلى عيادة شاريتيه في برلين. وهو موجود حالياً في ألمانيا.

    وتؤكد موسكو أن الادعاءات بشأن قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني تطغى على نهج برلين المناهض لروسيا بشأن ما يزعم "تسميم" نافالني، وهذا يعتبر محاولة لتحويل المسؤولية في عدم رغبتها بالتعاون مع موسكو في القضية على الآخرين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook