23:59 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    علقت وزارة الخارجية الروسية على صدور حكم بقضية مقتل السفير الروسي لدى تركيا، أندريه كارلوف، من قبل محكمة في أنقرة.

    وعبرت الخارجية عن رضاها في هذه القضية وعن تعويل موسكو على استلام معلومات شاملة عن الذين أمروا ونظموا اغتيال السفير.

    وجاء في بيان، صدر اليوم الثلاثاء، عن الخارجية الروسية نشرته على موقعها الإلكتروني: "لقد تابعنا عن كثب مسار المحاكمة في أنقرة في قضية مقتل بطل روسيا، السفير فوق العادة والمفوض أندريه كارلوف، نتيجة لعمل إرهابي في 19 كانون الأول/ ديسمبر 2016. ما يدعو للرضا أن سلطات إنفاذ القانون والقضاء التركية، أخيرا أصدرت حكما في هذا الحادث المأساوي الذي ترك بصمة ثقيلة على تاريخ العلاقات الروسية التركية الحديثة".

    وأضافت وزارة الخارجية الروسية في بيانها، أن موسكو "تعول على استمرار التعاون الوثيق بين هيئات التحقيق الروسية والتركية واستلام من أنقرة بشكل عاجل معلومات شاملة عن نتائج واستنتاجات المحاكمة، من طلب قتل السفير ومنظمي هذا العمل الارهابي".

    وأشارت إلى أنها: "تشيد بالعدالة التركية لادانته بحزم هذا العمل الإرهابي الذي كان ضحيته دبلوماسي روسي بارز".

    واختتمت وزارة الخارجية الروسية بيانها: "نعلن أن تطور العلاقات الثنائية في السنوات الأخيرة يبعث على الاعتقاد بأنها اجتازت هذا الاختبار الصعب بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، وهو اختبار غير مسبوق".

    وفي وقت سابق، قضت محكمة أنقرة الثانية المتخصصة بالجرائم الجسيمة، والتي تنظر في قضية مقتل السفير الروسي لدى تركيا، أندريه كارلوف، بالسجن المؤبد على خمسة متهمين، وحُكم على تسعة بالسجن لمدد تتراوح بين ثلاث سنوات وتسعة أشهر إلى 15 عامًا، وبُرئ خمسة متهمين.

    وقُسمت قضايا تسعة متهمين مطلوبين، بينهم الداعية المعارض فتح الله غولين، إلى إجراءات منفصلة بناء على طلب مكتب المدعي العام.

    ورفض 19 متهمًا بكلمتهم الأخيرة في جلسة المحكمة الاعتراف بجرمهم وطالبوا بالبراءة.

    ويذكر أن أندريه كارلوف، السفير الروسي السابق لدى تركيا، كان قد اغتيل إثر هجوم مسلح في الـ 19 من كانون الأول/ديسمبر 2016، أثناء افتتاح معرض للصور يحمل عنوان "روسيا في عيون الأتراك"، حينما أطلق القاتل عدة طلقات على السفير الروسي من الخلف، ما أسفر عن إصابة أندريه كارلوف بجروح قاتلة.

    وفقا للسلطات التركية، فإن الهجوم نفذه ضابط الشرطة مولود ميرت ألتنتاش، الذي تم تصفيته من قبل قوات الأمن. ووجهت التهم إلى 28 من المشتبه بهم، بمن فيهم الداعية الإسلامي المعارض، فتح الله غولن، الذي ينفي هذه الاتهامات. وتشير لائحة الاتهام إلى أن مقتل كارلوف كان بمثابة استفزاز بهدف الإضرار بالعلاقات التركية الروسية.

    وبدأت المحاكمة بقضية اغتيال كارلوف، في كانون الثاني/ يناير 2019 ، وجرى النظر فيها من قبل محكمة أنقرة الثانية للجرائم الخطيرة.

    ومنح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السفير كارلوف، لقب "بطل روسيا" بعد وفاته.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook