12:25 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلنت الخارجية الروسية أن أكثر من 500 مدرب عسكري يعملون في جمهورية أفريقيا الوسطى، مشيرة إلى أنه لا توجد خطط لزيادة العدد ولم تتلق مثل هذه الطلبات من سلطات البلاد.

    موسكو- سبوتنيك. وصرح مدير إدارة المنظمات الدولية بوزارة الخارجية الروسية بيتر إيليتشيف، للصحفيين، اليوم الاثنين: "لم تكن هناك خطط لزيادة العدد. لدينا أكثر من 500 شخص هناك (مدربون)، يكفي على الأقل حتى الآن، لم يتواصلوا معنا مجددا بهذا الشأن".

    وأضاف إيليتشيف أن "روسيا تقترح تخفيف حظر الأسلحة، الذي يفرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على جمهورية أفريقيا الوسطى، لقد تحققت بالفعل بعض المؤشرات.. الآن يتم استيراد أسلحة من عيار يصل إلى 14.5 ملم ليس بتصريح، ولكن عن طريق الإخطار".

    وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، في ديسمبر/كانون الأول من عام 2020، أن موسكو أرسلت 300 مدرب إضافي لمساعدة جمهورية أفريقيا الوسطى في تعزيز قدراتها الدفاعية، لتدريب جنود الجيش الوطني.

    وجاء في بيان الخارجية الروسية: "استجابت روسيا، في إطار مساعدة بانغي في تعزيز القدرة الدفاعية لجمهورية أفريقيا الوسطى، وعلى وجه السرعة لطلب قيادتها وأرسلت 300 مدرب إضافي لتدريب الأفراد العسكريين في الجيش الوطني. وأرسل الجانب الروسي إخطاراً إلى لجنة مجلس الأمن 2127 بشأن العقوبات المفروضة على جمهورية أفريقيا الوسطى".

    ومن جانبه، صرح السفير الروسي لدى جمهورية أفريقيا الوسطى، فلاديمير تيتورينكو، في وقت سابق، لوكالة "سبوتنيك"، أن بلاده ستنظر في إمكانية إرسال المزيد من المدربين العسكريين إلى هناك في المستقبل القريب.

    ولفت إلى أن المسألة تمت إثارتها خلال لقائه أخيرا مع رئيس أفريقيا الوسطى، أرشانغ تواديرا.

    وأشار إلى أنه "جرى إرسال 10 مدرعات استطلاع وحراسة برمائية إضافية من طراز "بي آر دي إم-2" إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، وهي الدفعة الثانية من العربات المقرر إرسالها العام الجاري".

    انظر أيضا:

    روسيا تسلم جمهورية أفريقيا الوسطى 10 مركبات استطلاع
    توسع مرتقب في التعاون العسكري بين أفريقيا الوسطى وروسيا
    الكلمات الدلالية:
    جمهورية إفريقيا الوسطى, عسكريين, ارسال مدربين, الخارجية الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook