21:17 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن نائب مدير مركز التنسيق الوطني الروسي لحوادث الكومبيوتر، نيكولاي موراشوف، اليوم الثلاثاء، أنه في عام 2020، وبناء على طلب روسيا، تم إغلاق أكثر من 68000 من مواقع ومصادر الإنترنت في الخارج، نُفذت منها هجمات إلكترونية على أنظمة معلومات في روسيا.

    وقال موراشوف، في إحاطة: "بناء على طلب المركز قام الشركاء الأجانب في العام الماضي بوقف عمل أكثر من 68 ألف مصدر في فضاء الإنترنت الأجنبي، نفذت منها هجمات إلكترونية على أنظمة معلومات روسية".

    وأكد موراشوف، أن المركز تمكن في الوقت المناسب من منع تنفيذ تهديدات على مرافق بنية تحتية للمعلومات، مشددا على أن الهجمات العام الماضي لم تؤثر على نظام الحكومة أو اقتصاد روسيا وحلفائها.

    وأوضح، بأن أكبر عدد من الهجمات الإلكترونية في روسيا في عام 2020، كان من نصيب مؤسسات السلطات، حيث ارتفعت حصتها خلال العام إلى 58% من 27%، قائلا: "أظهر تحليل للبيانات، أجراه المركز، أن الحصة الأكبر من هجمات الكمبيوتر في عام 2019، استهدفت قطاع الائتمان والقطاع المالي - 33%، ثم في عام 2020 – استهدفت موارد المعلومات للهيئات الحكومية والمؤسسات الصناعية".

    ولفت إلى أنه تم تسجيل زيادة في عدد هجمات الهاكرز على مصادر المعلومات الرسمية لسلطات الدولة الروسية خلال الفعاليات غير المرخص لها لدعم أليكسي نافالني.

    هذا وكان مركز التنسيق الوطني الروسي للحوادث الحاسوبية، قد حذر في وقت سابق، من مخاطر قيام الولايات المتحدة وحلفائها بهجمات إلكترونية على البنية التحتية للمعلومات الحيوية في روسيا، ونصح المنظمات باتخاذ تدابير لحماية مواردها والمعلومات الخاصة بها.

    هذا وتتمثل المهمة الرئيسية لمركز التنسيق الوطني الروسي للحوادث الحاسوبية في تنسيق أنشطة قضايا البنية التحتية الحيوية للمعلومات في روسيا، بشأن الكشف والوقاية والقضاء على عواقب الهجمات الإلكترونية والتعامل معها. ومن بين مهام المركز أيضًا تبادل المعلومات بين الإدارات المعنية ومع الزملاء الأجانب، وتحليل الهجمات الإلكترونية السابقة، وتطوير الأساليب لمكافحتها.

    جدير بالذكر أن البنية التحتية للمعلومات الحيوية هي أنظمة المعلومات وشبكات المعلومات والاتصالات وأنظمة التحكم المؤتمتة وكذلك شبكات الاتصالات المستخدمة لتنظيم تفاعلها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook