09:50 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تضاربت وجهات النظر في الفترة الأخيرة بين مؤيد ومعارض لاعتماد أوروبا على روسيا لإمدادها بالطاقة

    سارعت روسيا لإنقاذ أوروبا وعرضت زيادة إمدادات الغاز إلى المنطقة وسط ارتفاع الأسعار، يوم الأربعاء.

    ونادت بعض الأصوات بأن هذه الخطوة تظهر أن أوروبا الآن إلى حد كبير تحت رحمة روسيا عندما يتعلق الأمر بالطاقة.

    وحسب ما نشرته شبكة "سي إن بي سي"، فقد حذرت الولايات المتحدة منذ سنوات من أن أوروبا عرضة لتحكم روسيا بإمدادات الغاز.

    وسجلت عقود الغاز الطبيعي في الأسابيع الماضية ارتفاعات جديدة في أوروبا هذا الأسبوع، وارتفعت الأسعار القياسية الإقليمية بنحو 500% أخيرا.

    وتأرجحت الأسعار، يوم الأربعاء، لتصل إلى مستويات قياسية جديدة قبل أن تتراجع بعد تدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي عرض بدوره زيادة في إمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا.

    وقال بعض محللي السوق إن هذه الخطوة أظهرت أن أوروبا كانت هشة بشكل متزايد تجاه روسيا، التي تنتظر ألمانيا للتصديق على مشروع خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" المثير للجدل والذي سيجلب المزيد من الغاز الروسي إلى أوروبا عبر بحر البلطيق.

    وتم الانتهاء من خط الأنابيب الذي تبلغ تكلفته 11 مليار دولار بشكل كبير، مما أزعج الولايات المتحدة التي عارضت المشروع منذ فترة طويلة.

    ويعتقد العديد من الخبراء أن روسيا أوقفت إمدادات الغاز عن أوروبا عن قصد، في محاولة لتسريع اعتماد ألمانيا لخط أنابيب "نورد ستريم 2". لكن روسيا دحضت ذلك، ونفى المتحدث باسم الرئاسة بوتين دميتري بيسكوف، يوم الأربعاء، أن يكون لروسيا أي دور في أزمة الطاقة في أوروبا.

    وتراجعت أسعار الغاز العالمية بمجرد تصريح الرئيس فلاديمير بوتين إنه مستعد للمساعدة في استقرار تكلفة المواد الخام في أوروبا، وتدنى سعر الغاز إلى ما دون 1250 دولارًا لكل ألف متر مكعب.

    وعلق رستم تانكاييف، على أثير إذاعة "سبوتنيك"، وهو عضو لجنة استراتيجية الطاقة وتطوير مجمع الوقود والطاقة، حيث قال: "بالطبع، كان لبيان بوتين تأثير على السوق، لكنني أود أن أقول إن هذا التأثير غير مباشر، البورصات الحديثة ليست أداة للمنافسة، ولكنها أداة للمضاربة، يتحكم المضاربون في البورصة، فهم يغيرون الأسعار ويكسبون المال الرئيسي خلال التراكم".

    وأضاف: "لكن يجب أن أقول إن مستوى السعر الذي تم الوصول إليه في الذروة في البورصة هو وهم، حيث لم يشتر أحد الغاز بسعر ألفي دولار لكل ألف متر مكعب، روسيا بشكل قاطع غير مهتمة بهذه الأسعار المجنونة، لأن حجم المبيعات ضئيل، وروسيا في الواقع لا تحقق ربحًا".

    انظر أيضا:

    هل خط "التيار الشمالي 2" له علاقة بارتفاع أسعار الغاز العالمية؟
    "التيار الشمالي 2" ينقذ ألمانيا من أزمة تلوح في أفق أوروبا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook