14:41 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    بعد أن مكث المواطن القطري، زايد المري، من قبيلة آل مرة، لمدة طويلة على الحدود السعودية القطرية بعد أن تم رفض استقباله من قبل وطنه الأم قطر، والذي هجر قسريا من وطنه، لاتزال مأساته مستمرة.

    وعانى المواطن القطري الكثير عندما اتخذ الصحراء بيتا له قبالة الحدود القطرية، في ظل الحر الشديد والظروف المعيشية الصعبة التي لا يمكن تحملها من قبل أي إنسان.

    كما أنه عندما أشهر أوراقه الثبوتية وشهادة الميلاد التي تثبت أنه مواطن قطري، تم سحب جميع الأوراق منه ومصادرتها، وتركه دون مأوى يحميه من حر الصيف القاتل.

    وقد بات في الصحراء لمدة تزيد عن 20 يوما، حيث تدهورت حالته الصحية جدا، فتدخلت إحدى الفرق الطبية القطرية لتقديم العلاج له.

    وأعلن أخ المواطن أن السلطات القطرية قامت باعتقاله ومن ثم صادرت جميع أجهزة الجوال منه، ليستحيل الاتصال به، مما تعتبره أسرة زايد أنه إخفاء متعمد وطالبت بفتح تحقيق في فقدان ابنها.

    ويشار إلى أن منظمة "هيومان رايتس وتش" قد طالبت، في وقت سابق، من السلطات القطرية بالسماح لزايد المري بالدخول لأراضيها.

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, إخفاء قسري, تهجير قسري, مواطن قطري, اعتقال, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook